العروة الوثقى في ضوء الكتاب والسنة


114




كلمات دليلية:




ربما أراد الأحمق نفعك فضرك