سورة إبراهيم | تفسير البيضاوي (أنوار التنزيل وأسرار التأويل)

facebookgoogle plustwitteryoutubeinstagram pinteresttumblr

سورة
آية
جزء

الر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد

سورة إبراهيم 1

وهي آياتها اثنتان وخمسون أية بسم الله الرحمن الرحيم 1."الر كتاب"أي هو كتاب."أنزلناه إليك لتخرج الناس"بدعائك إياهم إلى ما تضمنه ."من الظلمات"من أنواع الضلال ."إلى النور"إلى الهدى ."بإذن ربهم "بتوفيقه وتسهيله مستعار من الاذن الذي هو تسهيل الحجاب ، وهو صلى "لتخرج"أوحال من فاعله أو مفعوله ."إلى صراط العزيز الحميد"بدل من قوله :"إلى النور"بتكرير العامل أو استئناف على أنه جواب لمن يسأل عنه ، وإضافة الصراط إلى الله تعالى إما لأنه مقصده أو المظهر له وتخصيص الوصفين للتنبيه على أنه لا يذل سالكه ولا يخيب سابله.