سورة الفرقان | تفسير البيضاوي (أنوار التنزيل وأسرار التأويل)

facebookgoogle plustwitteryoutubeinstagram pinteresttumblr

سورة
آية
جزء

تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا

سورة الفرقان 1

1ـ " تبارك الذي نزل الفرقان على عبده " تكاثر خيره من البركة وهي كثرة الخير ، أو تزايد على كل شيء وتعالى عنه في صفاته وأفعاله ، فإن البركة تتضمن معنى الزيادة ، وترتيبه عن إنزاله " الفرقان " لما فيه من كثرة الخير أو لدلالته على تعاليه . وقيل دام من بروك الطير على الماء ومنه البركة لدوام الماء فيها ، وهو لا يتصرف فيه ولا يستعمل إلا لله تعالى و " الفرقان " مصدر فرق بين الشيئين إذا فصل بينهما سمي به القرآن لفصله بين الحق والباطل بتقريره أو المحق والمبطل بإعجازه أو لكونه مفصولاً بعضه عن بعض في الإنزال ، وقرئ (( على عباده )) وهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمته كقوله تعالى : " ولقد أنزلنا إليكم آيات " أو الأنبياء على أن " الفرقان " اسم جنس للكتب السماوية . " ليكون " العبد أو الفرقان . " للعالمين " للجن والأنس . " نذيراً " منذراً أو إنذاراً كالنكير بمعنى الإنكار ، هذه الجملة وإن لم تكن معلومة لكنها لقوة دليلها أجريت مجرى المعلوم وجعلت صلة .