قراءة سورة الزلزلة في ركعتي الفجر

فتاوى ابن باز

579

س: لاحظت بعض الأئمة يقرأ سورة الزلزلة في ركعتي الفجر مستدلين على ذلك أنه كان من هديه عليه الصلاة والسلام، فما رأيكم في ذلك؟ جزاكم الله خيرًا .

ج: قد روى أبو داود عن معاذ بن عبد الله الجهني بإسناد حسن أن رجلا من جهينة أخبره بأنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح: إذا زلزلت الأرض في الركعتين كلتيهما ، وأخرج النسائي بإسناد حسن عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قرأ في الفجر بالمعوذتين ، لكن الأفضل أن يقرأ في صلاة الفجر من طوال المفصل مثل: ق ، و اقتربت الساعة ، و والذاريات ونحوها، لأن هذا هو الغالب من فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وهو تطويل القراءة في صلاة الفجر. وقد قال صلى الله عليه وسلم: صلوا كما رأيتموني أصلي . رواه البخاري في الصحيح . وفق الله الجميع.





كلمات دليلية:




خير الجهاد جهاد النفس