قبض اليدين وإرسالهما في الصلاة_1

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

443

س1: أ - المسلمون في المدينة يمنعون الناس عن قبض اليدين في الصلاة في مسجدهم الجامع هل يجوز لأهل السنة ترك القبض ليصلوا في مسجدهم أم يتركوا مسجدهم ويصلون في بيوتهم منفردين مع قبض اليدين؟ ب - مسلم وضع يده على صدره وهو يصلي ومسلم آخر يصلي مسدل اليدين أيهما أحسن؟

ج1: وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة فوق الصدر حال القيام فيها من سنن الصلاة، فينبغي لمن تيسر له ذلك أن يحرص عليه؛ رجاء الأجر والثواب في اتباع هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن إن اعترض عليه المصلون بالمسجد، وخشي أن تحدث فتنة من وضع يده اليمنى على اليسرى في الصلاة، وأن ينشأ عن ذلك ضرر - ترك القبض أرسل يديه؛ اتقاء للفتنة والضرر، ولا يجوز له أن يتخلف عن الجماعة ويصلي في بيته ما دام الإمام لا يعرف عنه ما يوجب كفره؛ لأن الصلاة مع الجماعة في المسجد فرض على الصحيح، وبهذا يعرف أن من يصلي واضعا يده اليمنى فوق اليسرى فوق صدره خير وأحسن صلاة ممن يصلي مرسلا يديه إلى جنبيه مع كون صلاتهم جميعا صحيحة. (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 367) وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز





كلمات دليلية:




صلاة الضحى هل تسقط عن المسافر