موقف الإسلام من المتخاذلين والمتكاسلين في الصلاة

فتاوى نور على الدرب

552

س : ما موقف الإسلام من المتخاذلين والمتكاسلين عن الصلاة

ج : موقف الإسلام أنهم متهمون بالنفاق في هذا ، إذا عرفوا بالتساهل عن الصلوات فهذه علامة النفاق ، موقف الإسلام منهم ذمهم وعيبهم على هذا ، وأن الإنسان يذمهم إن تخلفوا عن الصلوات وتثاقلوا عنها ، وصف الله بهذا المنافقين ، قال تعالى : إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا فليفتش الإنسان عن عيوبه ، وعليه أن يتوب إلى الله منها ، فإن كان من عيوبه التكاسل عن الصلاة فليعلم أن هذا من صفات أهل النفاق ، وأن يبادر بالتوبة إلى الله من ذلك ، وليحذر من التخلق بأخلاقهم ، وهكذا إن كان من عيوبه التدليس والغش للناس ، فهذا من (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 170) أعمال المنافقين أيضا ، يخادعون الله وهو خادعهم يقول عليه الصلاة والسلام : آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان هذه من صفات المنافقين نعوذ بالله منهم وعملهم ، ومن صفاتهم قلة ذكر الله ، ومن صفاتهم الغفلة ، قال تعالى : ولا يذكرون الله إلا قليلا ، ومن صفاتهم الرياء في أعمالهم فيرائي ، يقرأ يرائي ، يتكلم بالخير يرائي ، فالواجب الحذر من صفاتهم ، وأن نقوم بأعمال مخلصة لله ، نبتغي وجهه الكريم ، لا رياء ولا سمعة .





كلمات دليلية:




السامري صانع العجل