هل يجوز أن يؤذن شخص ويقيم آخر

فتاوى ابن باز

429

س: الأخ: ص. ع. م. من نجران يقول في سؤاله: تأخر المؤذن قليلاً عن موعد الأذان فأذن أحد الإخوة الموجودين (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 340)  بالمسجد، وعند الإقامة أقام المؤذن الرسمي في المسجد فهل في هذا الفعل شيء؟ أي: هل يجوز أن يؤذن شخص، ويقيم آخر؟ أفتونا مأجورين.

ج: لا حرج في ذلك، ولكن الأفضل أن يتولى الإقامة من تولى الأذان، كما كان الحال هكذا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أذن فهو يقيم ، ولكن إسناده ضعيف. والله ولي التوفيق.





كلمات دليلية:




لا خير في الصداقة إلا مع النية