حكم الصلاة خلف شخص معتنق الطريقة التيجانية

فتاوى نور على الدرب

560

س : إذا كان شخص ما على الطريقة التيجانية فهل يجوز أن يصلي بالناس إماما ?

ج : الطريقة التيجانية طريقة خبيثة رديئة ، لا يجوز اعتناقها ولا البقاء عليها ، ولا يجوز لأهلها أن يتخذوا أئمة في المساجد ، ولا يصلى خلفهم ، فالواجب تركها والحذر منها ، وقد كتبنا في ذلك ما تيسر ، وذلك المكتوب يوزع لمعرفة حقيقتها ، فنصيحتي لأهلها أن يتركوها ، وأن يستقيموا على طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في خلواتهم خاصة وفي سائر أعمالهم ، يقول الله عز وجل : لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ، (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 91) فالأسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم ، لا بأحمد التيجاني ولا غيره ، فالواجب على أهل الإسلام أن يتأسوا بالنبي صلى الله عليه وسلم في أقوالهم وأعمالهم وسيرتهم ، وأن يستقيموا على دينه وطريقه عليه الصلاة والسلام ، وأن ينفذوا ما أمر الله به ورسوله ، وأن ينتهوا عما نهى الله عنه ورسوله ، أما العقيدة التيجانية فهي طريقة محدثة وبدعة منكرة ، ولا يجوز أن يؤخذ منها إلا ما وافق الكتاب والسنة ، منها ومن غيرها ؛ لأن الاعتبار بموافقة الكتاب والسنة ، وما خالف ذلك وجب طرحه وتركه .





كلمات دليلية:




قصة اسلام وليام - اخترت الاسلام من بين جميع الاديان_ مناظره _ هؤلاء اسلموا