حكم حديث من عمر مياسر الصفوف فله أجران

فتاوى ابن باز

357

س: أقيمت صلاة العشاء واكتمل الجانب الأيمن من الصف الأول والجانب الأيسر فيه قليل من الناس، فقلنا: اعدلوا الصف من اليسار فقال أحد المصلين: اليمين أفضل، لكن أحد الناس عقب عليه وجاء بحديث من عمَّر مياسر الصفوف فله أجران . أفتونا ما هو الصواب في هذه المسألة؟

ج : قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن يمين كل صف أفضل من يساره، ولا يشرع أن يقال للناس اعدلوا الصف ولا حرج أن يكون يمين الصف أكثر، حرصا على تحصيل الفضل. (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 208) أما ما ذكره بعض الحاضرين من حديث: ( من عمر مياسر الصفوف فله أجران ) فهو حديث ضعيف خرجه ابن ماجه بإسناد ضعيف.





كلمات دليلية:




أول من ضيَّف الضيف هو إبراهيم <b>عليه السلام</b>.