حكم دخول المصلي مأموما مع مصل منفرد لفضل الجماعة_1

فتاوى نور على الدرب

492

س: شخص دخل لصلاة العصر بعد انتهاء صلاة الجماعة ، وقام يصلي منفردًا ، وأثناء صلاته دخل شخص آخر ، هل يدخل معه في الصلاة؟ هل تعتبر صلاتهما صلاة جماعة ، أو لا يصح إلا مع الإمام الراتب ?

ج : نعم هذا هو الأفضل ، إذا قام يصلي وجاء آخر فالأفضل أن يصف معه عن يمينه ، فإن كان الداخل اثنين صفا خلفه حتى تحصل لهم فضيلة الجماعة ، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه رأى رجلا بعد الصلاة قد دخل وفاتته الصلاة ، فقال عليه الصلاة والسلام: من يتصدق على هذا فيصلي معه فالسنة أن يقوم بعض الإخوان ، بعض الحاضرين فيصلي مع الداخل حتى تكون له جماعة ، لكن إن كان واحدا فعن يمينه ، وإن كانوا أكثر من واحد صاروا خلفه ، هذا هو السنة ، وهذا هو المشروع ، وفي هذا فضل عظيم؛ لأن الرجل يحصل له فضل الجماعة بقيام إخوانه معه ولو واحدا . أما من يرى أن ذلك لا يصح إلا مع الإمام الراتب فهو قول غير صحيح ، وليس له أصل ، لكن الواجب البدار بصلاة الجماعة والصلاة مع الإمام وعدم التأخر ، لكن متى قدر أنه تأخر لعلة من العلل ، ثم صادف من يصلي معه يرجى له أجر الجماعة لعموم الأدلة .





كلمات دليلية:




أول من اشتغل من المسلمين بالكيمياء والطب والفلك هو <b>خالد بن يزيد بن معاوية</b>.