حكم من حضر صلاة الجماعة وفيه رائحة كريهة تؤذي المصلين

فتاوى نور على الدرب

484

س: الرسالة وصلت إلى البرنامج من الخرطوم ، يقول فيها: إنني - والحمد لله - من المواظبين على حضور الجماعة في المسجد ، إلا (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 426)  أنه اعتراني منذ سنوات مرض أصاب حلقي ، فنتج عن هذا انبعاث رائحة كريهة يتضايق منها من يقف بجانبي ، وهذا يسبب لي حرجا شديدا ، ويجعلني غير خاشع في صلاتي . فأرشدوني وفقكم الله ماذا أفعل؟ هل هذا من الأعذار المبيحة لترك الجماعة؟ جزاكم الله خيرا

ج : لقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى من أكل ثوما أو بصلا أو كراثا أن يشهد الصلاة مع المسلمين؛ لأن ذلك يؤذي المسلمين ويؤذي الملائكة ، فإذا كان هذا الذي يخرج منك له رائحة كريهة تؤذي المسلمين ، وأنت لا تستطيع علاجها فلا حرج عليك في التخلف عن الجماعة ، بل هذا هو المشروع لك ، المشروع أن تتخلف عن الجماعة ولا تؤذي الناس ، وتصلي في بيتك ، إلا إذا وجدت حيلة وعلاجا لهذا الأمر الذي حصل لك فإنه يلزمك حينئذ أن تعالج لإزالة هذه الرائحة بالدواء المباح؛ لعلك تسلم من شره ، وتحضر الجماعة مع إخوانك . المقصود أن المشروع لك أن تعالج هذا الداء؛ حتى تزول هذه الرائحة الكريهة ، فإن لم يتيسر ذلك ، أو عالجت ولم يحصل فائدة ، وأنت تعلم أنه يؤذي من حولك فأنت معذور .





كلمات دليلية:




الدهر يومان يوم لك ويوم عليك