حكم سجدة التلاوة

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

277

س3: ما حكم سجدة التلاوة، وهل لها تسليم أم لا، إذا كان المرء تاليًا وليس مصليًا، وما دعاؤها، وهل إذا كان المرء مصليًا وكانت سجدة التلاوة في نهاية السورة هل عليه بعد السجدة أن يقرأ ما تيسر من السورة التي بعدها أم يركع مباشرة؟

ج3: سجدة التلاوة سنة، ولم يرد نص في السلام منها، فليس على من سجدها سلام منها، وليس على من سجد لتلاوة آية سجدة في آخر سورة ك: (الأعراف) و (النجم) و (اقرأ) وهو في الصلاة أن يقرأ قرآنا بعدها وقبل الركوع، وإن قرأ فلا بأس، ويقول في سجوده للتلاوة ما يقوله في سجوده للصلاة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء نائب الرئيس الرئيس عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز





كلمات دليلية:




خير إخوانك من واساك وخير أموالك ما كفاك