حكم صلاة من يرى أنه لم يتدبر الفاتحة فيعيد قراءتها

فتاوى نور على الدرب

472

212 – حكم صلاة من يرى أنه لم يتدبر الفاتحة فيعيد قراءتها س : إذا سها الإنسان في صلاته وقرأ سورة الفاتحة دون أن يتدبرها ، ولم يتذكر ذلك إلا بعد الانتهاء من قراءتها ، وأحيانا لا يدري هل قرأ سورة الفاتحة أم لا ، وهذا كله أثناء الصلاة رغم اجتهاده ، فهل عليه يا سماحة الشيخ أن يعيد قراءة ذلك أم لا (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 359)  يجوز له ذلك ، وما العمل في هذه الحالة ؟

ج : إذا كان الشيء عارضا يعيد إذا شك هل قرأ الفاتحة أو ما قرأها يقرؤها ، أما إذا كان عن وساوس يكثر عنده ذلك فيطرح الوساوس ، ويبني على أنه قرأها ويترك الوسوسة ويتعوذ بالله ولا يعيدها ؛ لأن الشيطان حريص على إفساد أعمال بني آدم ، فإذا كان شيئا عارضا فإنه يعيدها يقرؤها حتى يتحقق أنه قرأها ، أما إذا كان وسوسة هذا يترك ذلك ، وإذا وقع عليه هذه الوساوس يبني على أنه قرأها ولا يعيدها ، والحمد لله .





كلمات دليلية:




سترة المصلي