حكم من يخرج عليه الوقت بسبب الوسوسة في الوضوء

فتاوى نور على الدرب

397

214 – حكم من يخرج عليه الوقت بسبب الوسوسة في الوضوء س : سائلة تقول : أنا فتاة أعاني من الوسواس ، حيث إنني لا أصلي بعض الصلوات في أوقاتها دائما ، هكذا حيث إنني أمكث في الوضوء من الأذان حتى آخر وقت الصلاة ، وأحيانا خارج وقتها لأنني لا أتأكد من وصول الماء إلى كل جزء من أعضاء الوضوء ، فأظل أدلك العضو حتى أتأكد تماما من إسباغه ، ولكنني أريد أن أكون مثل الناس ، حتى لا أستغرق هذه المدة الطويلة التي (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 361)  تزعجني وتزعج أهلي كثيرا ، فوجهوني جزاكم الله خيرا

ج : هذا العمل منكر لا يجوز لك ، هذا من سبيل تزيين الشيطان ، والشيطان عدو يأتي الناس من جهة الدين حتى يزين لهم الوسوسة والشدة والمبالغة التي ما شرعها الله ، فالواجب عليك أن تتوضئي كما توضأ النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة ، ويكفي لهذا مدة يسيرة خمس دقائق أو عشر دقائق تتوضئين ، وإذا كان هناك بول أو غائط تستنجين في حالات قليلة بعد الفراغ من البول أو الغائط ، تغسلين محله بالماء حتى يعود إلى حاله الأولى يكفي ، أو بالاستجمار بالمناديل ونحوها ثلاث مرات أو أكثر حتى يزول محل الأذى بالكلية ، ثم تتمضمضين وتستنشقين ثلاث مرات بثلاث غرفات ويكفي مرة ، ثم تغسلين وجهك ثلاث مرات ويكفي مرة أو مرتين ، ثم تغسلين ذراعيك ثلاث مرات ويكفي مرة أو مرتين مع المرفقين ، ويكفي لو ما دلكت ، والمرور عليها يكفي على الذراعين ، ثم تمسحين رأسك وأذنيك مرة واحدة ، ثم تغسلين رجليك كل رجل مرة أو مرتين ، وأكثرهما ثلاثا مع الكعبين ، ويكفي لهذا خمس دقائق أو ست دقائق أو ثمان دقائق ، أما (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 362) الجلوس والدلك والتكرار والإسراف في الماء فعل هذا من الشيطان ، وهذا منكر وعليك التوبة إلى الله ، والحذر من هذا العمل السيئ ، وأن تعملي بما شرع الله من الوضوء السمح الميسر ، وفي دقائق قليلة ، نسأل الله لك العافية والهداية .





كلمات دليلية:




المسح على الخفين والجوربين والجبيرة والعصابة واللصوق