الجمع بين صلاة الظهر وصلاة العصر بحجة عدم وجود مكان

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

349

س 9: هل يجوز الجمع بين صلاة الظهر وصلاة العصر ؟ وخاصة أنه من الصعب والمشقة وجود مكان للصلاة خارج المنزل، وخاصة عند الذهاب للتسوق، حيث من الصعب إيجاد مصلى في تلك الأماكن.

ج 9: يجب أداء كل صلاة في وقتها لقول الله تعالى: إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ، ولحديث جبريل الصحيح في مواقيت الصلاة؛ لما أم النبي صلى الله عليه وسلم في أول وقت (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 439) كل صلاة وآخره وقال: ما بين هذين الوقتين وقت ، رواه أحمد والنسائي وغيرهما، وقال البخاري : ( هو أصح شيء في المواقيت )، ولا يجوز الجمع بين صلاتي الظهر والعصر أو المغرب والعشاء إلا لمسوغ شرعي، كسفر ومرض ونحوهما، وأما التسوق وعدم وجود مكان خصص للصلاة فهذا ليس بعذر شرعي لتأخير الصلاة عن وقتها أو جمعها مع الأخرى، والواجب على المسلم الحرص على الصلاة، والعناية بها، وأداؤها في أوقاتها أينما كان. س 10: هل يجوز الجمع للصلاة ونحن في صالة المطار للمدينة التي نسكن بها ، وخاصة من الصعوبة وجود مصلى في الطائرة؟ ج 10: إذا كان المطار خارج المدينة فلكم الجمع بين الصلاتين والقصر؛ لأنها بدأت في حقكم رخص السفر، أما إذا كان المطار داخل المدينة فإنه لا يجوز الترخص برخص السفر حتى تقلع الطائرة وتغادر عامر المدينة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز





كلمات دليلية:




حكم الصلاة في مسجد بني محرابه فوق قبر