بيان ما يفعله من دخل المسجد أثناء الأذان الثاني ليصلي تحية المسجد

فتاوى نور على الدرب

416

س : الدكتور ب . أ . م يسأل ويقول : نرى يوم الجمعة بين يدي الخطيب وقبل الخطبة والمؤذن يؤذن الأذان الثاني - أناسا يقفون منتظرين انتهاء الأذان ، ثم يصلون ركعتي تحية المسجد ، فهل هناك من دليل على هذا ، أم أنهم يصلون الركعتين غير منتظرين انتهاء الأذان حتى (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 305)  يدركوا الخطبة والتي هي واجب والأذان سنة كما نعلم ؟ جزاكم الله خيرا

ج : هذا هو الأفضل ؛ أن يسمع الأذان ويجيب المؤذن ، ثم يصلي ركعتين ، ولا يمنعه ذلك من سماع الخطبة ؛ لأن صلاة ركعتين أمر خفيف ، وقتها خفيف ، في إمكانه أن يصليها والخطيب لم ينته من مقدمة الخطبة ، المقصود أن الأفضل أنه يجيب المؤذن ، ثم يصلي ركعتين ، وإن صلى ركعتين وهو يؤذن فلا حرج في ذلك والحمد لله ، لكن كونه يجمع بين السنتين سنة إجابة المؤذن وسنة تحية المسجد - فهذا هو الأفضل ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول وقوله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين يجمع بين السنتين ، هذا هو الأفضل ، فيجمع بينهما ولا يفوته بذلك سماع الخطبة والحمد لله .





كلمات دليلية:




التقوى أزكـى زراعة