حكم ترك المسجد القريب إلى مسجد آخر يوم الجمعة

فتاوى نور على الدرب

529

س : سماحة الشيخ ، نفيدكم بأننا نذهب أنا وبعض الأشخاص يوم الجمعة لأداء صلاة الجمعة في مسجد جامع في قرى مجاورة بالرغم من وجود مسجد جامع لدينا وبه خطيب ، فهل يجب أن يصلي الشخص في الجامع الموجود في قريته أم أنه يصلي الجمعة (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 143)  في أي جامع آخر ؟ والسلام عليكم

ج : لا حرج على المسلم أن يصلي في أي جامع لا سيما إذا كان الجامع الذي يقصده خطبة صاحبه أحسن وأنفع ، أو صلاته أركد ، أو جماعته أكثر ، لا بأس إذا ترك المسجد الذي حوله لمصلحة شرعية ، وإن صلاها في مسجد قربه فلا بأس - الحمد لله - لكن إذا ترك المسجد الأقرب لمصلحة شرعية من أجل كثرة الخطا أو من أجل أن خطيب ذاك المسجد أكثر فائدة أو صلاته أكمل أو لأسباب أخرى فلا بأس . أما إذا ترك المسجد القريب على وجه يشق على أهله تركه لهم أو يوجب أنهم يتهمونه بأنه غير راض عن الإمام ، أو يتهم الإمام ، ينبغي أن يدفع عن نفسه الشيء الذي يخشى منه ، ينبغي أن يصلي مع هذا تارة ومع هذا تارة حتى لا تكون هناك شكوك وأوهام ، إذا كان إمام المسجد الذي حوله طيب ولا شبهة فيه يصلي معهم بعض الأحيان حتى لا يظنوا به أنه ظن به السوء ، أو أنه لا يصلح ، المقصود إذا كانت صلاته في المسجد البعيد لا يترتب عليها شيء من المضار فلا بأس ولا سيما إذا كان تجاوز هذا المسجد قد يسبب ظنا بإمامه ، وأنه ليس أهلا للإمامة فينبغي أن يصلي فيه بعض الأحيان حتى تزول هذه الشكوك .





كلمات دليلية:




بيان ما ينبغي مراعاته في خطبة الجمعة