حكم جمع وقصر الصلاة للمسافر إذا نوى الإقامة شهرا_1

فتاوى نور على الدرب

253

س : نقوم بالسفر من المحافظة التي نوجد بها إلى المحافظة الأخرى التي تبعد مسافة سبع ساعات بالقطار السريع ، حوالي ثلاثمائة وخمسين كيلو مترا ، وفي هذا السفر نجلس بالشهر الكامل لكي نحضر المحاضرات بالجامعة ، وفي هذه المدة نقصر الصلاة ونجمع في الصلاة ، فهل هذا صحيح يا سماحة الشيخ ؟

ج : إذا كنتم تجلسون مقيمين ناوين الإقامة شهرا فالذي عليه الجمهور أنكم تتمون لا تقصرون ، لأنكم قد أقمتم إقامة طويلة أكثر من أربعة أيام ، جمهور أهل العلم أن الإقامة إذا زادت عن أربعة أيام ونوى أكثر من أربعة أيام فإنه يتم ، لأن الأصل في حق المقيم أن يتم ، هذا هو الأصل ، وإنما السفر عارض ، فإذا نوى الإقامة أكثر من أربعة أيام فإنه يتم ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نوى الإقامة إقامة أربعة أيام في مكة في حجة الوداع ، لما قدم صبيحة رابعة ذي الحجة نوى أربعة أيام ، ثم خرج إلى منى وعرفات في اليوم الثامن والأصل في حق المقيم أنه يتم الصلاة ، هذا هو الأصل في حق المقيم وذهب بعض أهل العلم إلى أن المسافر يقصر ما دام في السفر ولو طالت إقامته حتى يرجع إلى بلاده ، هو قول قوي ، ولكن الأحوط في حق المؤمن في مثل هذا أن يتم ، إذا نوى أكثر من أربعة أيام يتم أخذا بالحيطة وأخذا بالقول الأكثر من أهل العلم .





كلمات دليلية:




حكم صلاة الاستخارة للغير