حكم قصر صلاة من سافر مسافة قصر إلى مزرعته للنزهة

فتاوى نور على الدرب

290

س : لي مزرعة تبعد عن الرياض ثمانين كيلو مترا ، وكنت أذهب إليها مع محارمي وأولادي ، وأقصر الصلاة بينها وبين الرياض وأجمع ، وإذا كنت فيها أقصر الصلاة إلا أنه من مدة يسيرة جاءني زوار ورأوني أقصر في مزرعتي ، فقالوا : إنها مزرعتك ولا يجوز أن تقصر فيها ؟ أرشدوني وفقكم الله

ج : لا ريب أن هذا سفر ، وأنه إذا ذهب إليها له أن يقصر ، وله أن يجمع في الطريق هو ومحارمه ، أما إذا نزل بها فإن كانت إقامته يومين أو ثلاثة أو أربعة فله القصر والجمع ، فإن كانت إقامته أكثر من أربعة أيام ففي المسألة خلاف مشهور بين العلماء ، والأحوط ألا يقصر ولا يجمع إذا كانت نيته الإقامة أكثر من أربعة أيام فإنه يتم أربعا ولا يجمع ، هذا هو الأحوط له والخروج من الخلاف ، أما إذا كانت إقامته في المزرعة أربعة أيام فأقل فإنه يقصر ويجمع إذا شاء ولا حرج عليه ، والقصر أفضل ، وهكذا في الطريق قبل أن يصل إليها ، إذا صلى في الطريق قصر الصلاة ثنتين ، وإن أحب أن يجمع بين الظهر والعصر في الطريق ، وبين المغرب والعشاء فلا بأس بلا شك ولا ريب كما دلت عليه السنة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام .





كلمات دليلية:




أول من قال: في الطب (الوقاية خير من العلاج) <b>ابن سينا</b>.