إذا صلى ثم خرج إلى بيته وجلس إلى بعد طلوع الشمس ثم صلى هل له أجر الجالس في المسجد

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

325

س: من عادتي صلاة الصبح في المسجد وبعد الإنهاء أعود (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 149)  إلى منزلي وأشتغل بقراءة القرآن إلى طلوع الشمس قدر رمحين وأصلي عشر ركعات بنية صلاة الضحى هذا ما أفعله كل يوم بتوفيق من الله له الحمد والشكر، غير أن أحد الزملاء جزاه الله خيرًا لفت نظري إلى ما يلي: قائلاً: ( معنى الحديث... ثم جلس في مصلاه إلى أن تطلع الشمس.. )؛ لذا سؤالي لفضيلتكم: هل أنال الثواب المرجو وأنا على حالي هذه أو لا بد لي من الجلوس في المسجد أرجو من فضيلتكم الإفادة ولكم الشكر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؟

ج: فعلك هذا فعل طيب من قراءة القرآن وصلاتك الضحى بعد وقت النهي كل هذا فعل حسن لكن الذي دلت عليه السنة أن الجلوس في المسجد بعد صلاة الفجر هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما في صحيح مسلم عن جابر بن سمرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس حسناء ، ولأن هذا الفعل امتداد للصلاة لما ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث تقول: اللهم اغفر له اللهم ارحمه . (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 150) وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو عضو الرئيس بكر أبو زيد عبد العزيز آل الشيخ صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز بن عبد الله بن باز





كلمات دليلية:




الحياة لا تحتمل!!