حكم صلاة الوتر وركعتي الفجر في مزدلفـة

فتاوى ابن باز

332

س: هل يسقط الوتر وركعتي الفجر في مزدلفة ؟

ج: ظاهر الأحاديث الصحيحة أنه باق؛ لأن النبي كان يوتر في السفر والحضر عليه الصلاة والسلام، وأما قول جابر إنه اضطجع بعد العشاء فليس فيه نص واضح على أنه لم يوتر عليه الصلاة والسلام قد يكون ترك ذلك تعبا عليه الصلاة والسلام، والنافلة إذا كان تركه لها تعبا فهو معذور. ولم يكن فيه دليل على عدم شرعية الوتر ليلة النحر، وقد كان صلى الله عليه وسلم يوتر في السفر عليه الصلاة والسلام ويصلي سنة الفجر فالسنة أن يصلي سنة الفجر في مزدلفة في (الجزء رقم : 30، الصفحة رقم: 50) صباح مزدلفة صباح يوم العيد السنة أن يصليها فقد صلاها النبي صلى الله عليه وسلم، والأحاديث في قيام ليلة العيد غير صحيحة، الأحاديث في فضل قيام ليلة العيدين غير صحيحة.





كلمات دليلية:




المقصود بدبر كل صلاة_1