حكم عمل من صلى مع الإمام أول الليل وأتى بركعة ليكون وتره آخر الليل

فتاوى ابن باز

566

س: بعض الناس إذا صلى مع الإمام الوتر وسلم الإمام قام وأتى بركعة ليكون وتره آخر الليل ، فما حكم هذا العمل؟ وهل يعتبر انصرف مع الإمام؟

ج: لا نعلم في هذا بأسا، نص عليه العلماء ولا حرج فيه حتى يكون وتره في آخر الليل. ويصدق عليه أنه قام مع الإمام حتى ينصرف؛ لأنه قام معه حتى انصرف الإمام، وزاد ركعة لمصلحة شرعية حتى يكون وتره آخر الليل فلا بأس بهذا ولا يخرج به عن كونه ما قام مع الإمام، بل هو قام مع الإمام حتى انصرف لكنه لم ينصرف معه، بل تأخر قليلا. س: ما رأيكم هل الجهر بالقراءة مقصور على المساجد أم يشمل غيرها؟ ج: لا يختص الحكم بالمساجد، فلو كانوا في محل (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 313) آخر كالمدرسة، والبيت والمجلس العام، فيوجههم المدرس أو غيره حتى لا يشوش بعضهم على بعض.





كلمات دليلية:




قصه فتاه دخلت الاسلام- جنه _ تقرير _ هؤلاء اسلموا