صلاة من خلع ضرسه ولا يقوى على النطق

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

386

س1: شخص خلع ضرسًا من أضراسه صباحًا، فحان وقت صلاة الظهر، وطبعًا كان الضرس لا زال رطبًا وفيه بقايا، فصلى مع الجماعة يقرأ ويركع ويسجد، وهو مغلق فمه لا (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 79)  ينطق بشيء، بل بقلبه، فما حكم صلاته على هذه الحال؟

ج1: إذا كان لا يقوى على النطق بتكبير ولا قراءة فصلاته صحيحة، وإن كان يقوى على ذلك وتركه فصلاته باطلة، أما الرطوبة أو الدم في موضع خلع الضرس فمعفو عنه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز





كلمات دليلية:




أول من بيّن أن النجوم ليست ثابتة هو <b>أدموند هالي </b>ولد بلندن عام 1656م، وإليه ينسب المذنب المعروف مذنب هالي.