الواجب على أفراد العائلة أن يصلوا جماعة إذا فاتتهم في المسجد

فتاوى نور على الدرب

327

س : نصلي في البيت أحيانا الصلاة المكتوبة أنا وإخواني ووالدي ، (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 182)  ولكننا نصليها كل واحد لوحده ، ولا نصليها مع إمام واحد منا على شكل جماعة ، هل علينا إثم في ذلك إذا تركنا الجماعة في نفس البيت

ج : نعم ، لا يجوز لكم ذلك ، الواجب أن تصلوا جماعة ، صلاة الجماعة واجبة ، وأداؤها في المسجد واجب ، كل هذا من الواجب ، فالواجب عليكم أن تصلوا في جماعة ، إذا لم يتيسر الصلاة في المسجد وجب أن تصلوا جماعة ، يؤمكم أقرؤكم وأحسنكم يؤمكم ، وإن استطعتم أن تذهبوا إلى المسجد وجب عليكم الذهاب إلى المسجد ، إذا كنتم تسمعون النداء يجب الذهاب إلى المسجد ، والصلاة مع المسلمين؛ لما تقدم من الحديث؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر وقال ابن مسعود رضي الله عنه : ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها - يعني : الصلاة في الجماعة - إلا منافق معلوم النفاق فالواجب على المؤمن أن يصلي مع الجماعة ، وأن يحرص ولا يصلي في البيت ، إلا إذا بعد فلا يسمع النداء فلا بأس ، ولكن يجتهد في أن يقيم هو وجيرانه مسجدا حولهم ؛ حتى يصلوا (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 183) فيه ، يلزمهم إذا قدروا أن يقيموا مسجدا حولهم ويصلوا فيه .





كلمات دليلية:




أحمد بن علي العجمي