واجب الآباء تجاه الأبناء في حثهم على أداء صلاة الجماعة

فتاوى نور على الدرب

522

س : السائل من الكويت يقول : كيف تكون المعاملة الصحيحة مع الأبناء حتى يكونوا ملتزمين بأمور دينهم الحنيف ؟ فهل علي أن أجبرهم على الذهاب إلى المسجد في كل فرض ؟ علمًا بأنهم في كثير من الفروض يصلونها في المسجد ، إلا أن النوم في بعض الأحيان يأخذهم ، وأنهم في بعض الأوقات يؤخرون الصلاة عن وقتها ، بعضهم وصل إلى سن البلوغ . وكيف أحببهم في الدين الإسلامي الصحيح وبالصحبة الصالحة

ج : الواجب عليك أن تأمرهم بالصلاة ، وأن تلزمهم بذلك حتى يصلوا مع الناس ، ولا يصلوا في البيت ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين ، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر ، وفرقوا بينهم في المضاجع فكيف إذا بلغ الحلم ؟ الأمر أعظم . المقصود أن الواجب عليك أن تأمرهم ، وأن تلزمهم بالصلاة في الجماعة ، وأن تؤدب من تخلف ، ولا تضعف في هذا ، (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 197) وعليك أن تنصحهم وتعظهم وتذكرهم بالقرآن والحديث ، وتحثهم على صحبة الأخيار والطيبين حتى يساعدوك بهذا ، ولا تغفل عن هذا الشيء ، ولا تتساهل فالأمر عظيم وهم في ذمتك .





كلمات دليلية:




أهمية العلم بأسماء الله الحسنى وصفاته