الصلاة على الميت في مدينة الرياض ثم نقله إلى مقر إقامته ليصلي عليه جماعته

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

356

س 1: ما حكم الصلاة على الميت في مدينة الرياض ثم نقله إلى مقر إقامته ليصلي عليه جماعته وأقاربه ويحصل في ذلك تكرار صلاة البعض مرة ثانية ؟

ج 1 : نقل الميت من مكان وفاته ليدفن في مكان آخر جائز لا سيما إذا كان لمصلحة، أما إذا لم يكن هناك مصلحة في نقله فالأولى دفنه في مكان وفاته إذا لم يكن هناك مانع من دفنه فيه؛ لأن ذلك فيه مبادرة بتجهيز الميت ودفنه، كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، ولا بأس بتكرار الصلاة عليه خصوصا لمن لم يحضر الصلاة عليه في المرة الأولى. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز





كلمات دليلية:




أول من استخدام النحاس المذاب هو <b>نبي الله سليمان </b>الحكيم -عليه السلام- وورد ذلك في قوله تعالى {وأسلنا له عين القطر}.