حكم الصلاة على الخارج عن حدود الشريعة

فتاوى نور على الدرب

516

س : إذا خرج المسلم من حدود الشريعة الإسلامية ، هل ينبغي للمسلمين أن يصلوا عليه عند مماته أم لا ؟

ج : هذا يختلف ، إن كان الخارج عن الحدود مرتدا ، فلا يصلى عليه ، أما إن كان خروجه بالمعصية ، مثل : زنى وهو لا يستحل الزنى ، أو شرب الخمر وهو لا يستحل الخمر ، أو معصية أخرى لا يستحلها ، هذا يصلى عليه ، ويدعى له بالمغفرة والرحمة ، لأنها معاص ، أما إن كانت معصية توجب الردة ، تخرجه عن الإسلام ، هذا لا يصلى عليه ، مثل ترك الصلاة نعوذ بالله ، والجحد لوجوبها ، ومثل استحلال الزنى يراه حلالا ، ومثل سب الدين ، أو سب الرسول ، أو الاستهزاء بالرسول ، فالذي يموت على هذه الحال لا يصلى عليه ، هذه ردة عن الإسلام ، نسأل الله العافية .





كلمات دليلية:




الأمور المنتظمة يفسدها الخلاف