حكم جمع القراء في بيت الميت لقراءة القرآن بعد دفنه

فتاوى نور على الدرب

485

س : الأخ غ . م . من الجزائر يسأل ويقول : ما حكم أولئك الذين يجمعون المقرئين في بيت الميت بعد دفنه ويقرؤون ما يتيسر من القرآن ثم يأكلون ويشربون ، وقد يأخذون مبلغا ماليا على تلك القراءة ؟ وجهونا سماحة الشيخ ؟

ج : هذا الاجتماع لا أصل له في الشرع بل هو بدعة ، إنما السنة أن يزار أهل الميت للتعزية والدعاء لميتهم جبرا لمصابهم ، وأما أن يجمعوهم ليقرؤوا ويطعمونهم فهذا بدعة ، يقول جرير رضي الله عنه - جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه : كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنيعة الطعام بعد الدفن من النياحة أخرجه الإمام أحمد بإسناد حسن ، المقصود أن كونهم يجمعونهم ليقرؤوا ويأكلوا هذا لا أصل له ، بل هي من البدع ، أما لو زارهم إنسان يسلم عليهم ، ويدعو لهم ويعزيهم ، وقرأ في المجلس قراءة عارضة ليست مقصودة ، لأنهم مجتمعون فقرأ آية أو آيات لفائدة الجميع ونصيحة الجميع فلا بأس ، أما أن أهل الميت يجمعون الناس أو يجمعون جماعة معنية ليقرؤوا أو يطعموهم أو يعطوهم فلوسا فهذا بدعة لا أصل له .





كلمات دليلية:




أول مسلم سكن مدينة الإسكندرية هو <b> الزبير بن العوام رضي الله عنه <b/>.