حكم الموالاة وإظهار المودة لتارك الصلاة

فتاوى نور على الدرب

398

س: لي أخ لا يصلي وغير ملتزم بشرع الله، وقد نصحته كثيرا لكنه لا يسمع، وجهوني كيف أتصرف معه ؟ (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 274)

ج: عليك أن تنصحه لله، وأن تجتهد في ذلك، تبين له ما يجب على المؤمن، وأن الصلاة فريضة، وأنها عمود الإسلام وأن تركها كفر لعله يستجيب، أنت وإخوانك وأعمامك فإن لم يستفد ولم يقبل ارفعوا أمره إلى الهيئة أو إمارة البلد إذا كان ما فيه هيئة حتى تقيم عليه الأمر حتى يستتاب، فإن تاب وإلا قتل، لا يجوز بقاؤه بل يجب أن يستتاب وإلا قتل، الذي لا يصلي يقتل كافرا نسأل الله العافية رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: نهيت عن قتل المصلين والله يقول: فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم فدل على أن الذي ما يتوب من ترك الصلاة لا يخلى سبيله بل يقتل، هذه جريمة عظيمة، ترك الصلاة جريمة عظيمة بل كفر وضلال، فإذا لم يقبل النصح فالواجب رفع أمره إلى الهيئة أو إلى المحكمة أو إلى الإمارة حتى يحال إلى المحكمة إن تاب وإلا قتل .





كلمات دليلية:




حكم قضاء الست بعد شوال