حكم من ترك الصلاة إذا كان متعبا أو مشغولا

فتاوى نور على الدرب

680

72 – حكم من ترك الصلاة إذا كان متعبا أو مشغولا س: الأخ ي . ع، من مصر يقول: أنا والحمد لله أصلي منذ أن كان عمري عشر سنين، ولكن تأتي علي أيام أكون فيها إما تعبان أو مشغولا فلا أصلي ولا أقضي، فما الحكم في ذلك؟ أرجو (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 215)  الإفادة جزاكم الله خيرا

ج : الواجب عليك التوبة إلى الله من ذلك والبدار بالصلاة دائما ولزوم ذلك، وليس لك عذر بالتعب والكسل، بل يجب أن تصلي وإن كنت تعبان أو كسلان، عليك أن تبادر بالصلاة وتصليها في وقتها مع المسلمين، وإذا كنت عاجزا عن الصلاة في المسجد لمرض صليت في البيت ولو على جنبك أو مستلقيا إذا عجزت عن القيام والقعود أما تركها فلا يجوز أبدا ما دمت عاقلا تستطيع أن تصلي ولو على جنبك أو مستلقيا وعليك التوبة إلى الله عما سلف والتوبة تجب ما قبلها .





كلمات دليلية:




حكم مداومة الإمام على قراءة سورة الإخلاص في كل صلاة