حكم الشروع في الوضوء قبل الاغتسال

فتاوى نور على الدرب

542

س : إنني أتوضأ وضوءًا كاملاً قبل أن أغتسل ، ثم بعد ذلك أفيض الماء على جسمي جميعًا ، وأخرج من الحمام وأذهب للصلاة ، ولا أتوضأ مرة ثانية بعد الغسل ، بل أكتفي بالوضوء السابق قبل الغسل ، فهل عملي هذا صواب أم خطأ ؟ لأنني سمعت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ قبل الغسل ويكتفي بذلك ، أفيدونا جزاكم الله خيرًا ؟

ج : الذي فعلته هو السنة ، وقد وفقت للسنة ، هذه السنة : الوضوء ثم الغسل ، وهكذا كان النبي يفعل صلى الله عليه وسلم : يتوضأ ثم يغتسل عليه الصلاة والسلام ، فأنت بهذا وافقت السنة ، والحمد لله ، إلا إذا حدث منك شيء ينقض الوضوء في حال الغسل ؛ يعني إذا استخرجت أو خرج منك ريح هذا يوجب عليك إعادة الوضوء ، أما ما دمت لم تمس فرجك ولم يخرج منك شيء ينقض الوضوء فإن عملك طيب ، وهو الموافق للسنة .





كلمات دليلية:




يخلق من الشبه أربعين