حكم وضوء من على يديه حبر_1

فتاوى نور على الدرب

416

س : السائل : ش ، من الشام ، يقول : أنا طالب في المدرسة ، عندما أكتب يصب في يدي الحبر ، وذلك من القلم ، فأتوضأ والحبر على يدي ، ثم أتذكر وجود ذلك الحبر ، فأزيله وأتوضأ من جديد ، لكن ذلك تكرر معي كثيرًا ، وشق علي أكثر ، بعد ذلك أغتسل ثم أذكر وجود الحبر ، فأغسل يدي ، هل وضوئي وغسلي صحيح يا فضيلة الشيخ ؟

ج : إن كان الحبر له جسم يمنع الماء ، فلا بد أن تعيد الوضوء إذا (الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 249) كان في ذراعك ، أو في رجلك لا بد أن تعيد الوضوء ، أما إن كان ما له جسم مجرد صفرة ، أو سواد ، صبغ ، لا يمنع الماء فلا بأس ولا حرج . أما إن كان له جسم يمنع الماء ، فهذا لا بد من إزالته قبل الوضوء ، وإذا نسيت ولم تزله فإنك تعيد الوضوء ، وهكذا في الغسل لا بد أن تزيله ، عند غسل الجنابة ، إذا كان له جسم . أما إذا كان ليس له جسم ، إنما هو مجرد صورة سواد ، صورة حمرة ، هذا ما يضر ، لأنه ما له جسم .





كلمات دليلية:




التدين شفاء للأمراض