facebookgoogle plustwitteryoutubeinstagram pinteresttumblr

550

هل تعلم عظمة الإسلام بتشريع التيمم ؟

هل تدرك أن التيمم من خصائص أمة محمد؟ وذلك من أجل التيسير ورفع الحرج عن العباد. انظر كَمْ هي رحمة الله عز وجل بخلقه حيث شرع التيمم دفعًا للضرر الذي قد يحصل باستعمال الماء في بعض الحالات؛ كالمرض، أو شدة البرد، ونحو ذلك.بل ما أجمل دوام الصلة بالعبادة وعدم الانقطاع عنها بانقطاع الماء !!

التيمم

ما هو التيمم ؟

في اللغة: القصد. وفي الشرع: مسح الوجه واليدين بالصعيد الطاهر بنية الطهارة.

هل تعرف ما هو حكم التيمم ؟

الوجوب لما تجب له الطهارة كالصلاة، والاستحباب لما تستحب لها كقراءة القرآن.

ما هي أدلة مشروعية التيمم؟

الكتاب، والسنة، والإجماع:

أما الكتاب، فقوله عز وجل: (فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ) [النساء: 43]

وأما السنة:

فقوله : « أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ وَجُعِلَتْ لِي الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ » (متفق عليه).

وأما الإجماع :

فقد أجمع العلماء على مشروعية التيمم.

متى يشرع التيمم ؟

يشرع التيمم :

أولا: إذا لم يوجد الماء؛ لقوله عز وجل: (فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا) [النساء: 43]، وعلى العبد أن يجتهد في البحث عنه إِن تيسّر فيما حوله.

ثانيا: إِذا وُجِد الماء ولكن يعجز عن استعماله ، كالمريض الذي لا يستطيع الحركة، وليس عنده من يعينه على الوضوء أو يخاف حدوث الضرر باستعماله.

اخبار البيئه

اذكر أمثلة لحالات يجب فيها التيمم رغم وجود الماء لحدوث الضرر من استخدامه:

1-شخص في مكان بعيد وليس معه إِلا ماء قليل للشرب، فيشرب الماء ويتيمم للطهارة.

شخص في مكان بعيد وليس معه إِلا ماء قليل للشرب، فيشرب الماء ويتيمم للطهارة

2-شخص مرض، ويزيد مرضه لو استعمل الماء.

3- شخص في برد شديد، وليس لديه ما يسخن الماء، ويغلب على ظنه أنه لو اغتسل أصابه مرض؛ فقد أقر النَّبِيُّ «عمرو بن العاص لما صلى بأصحابه بعد أن تيمم من شدة البرد» (رواه أبو داود)

أمثلة لحالات يجب فيها التيمم رغم وجود الماء لحدوث الضرر من استخدامه

كيف تتيمم؟

- أن ينوي بقلبه التيمم؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: «إنما الأعمال بالنيات»(متفق عليه).

- التسمية؛ فيقول: «بسم الله» (أخرجه أبو داود).