islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube


{ فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب } وعزموا على ذلك أوحينا إلى يوسف في البئر تقوية لقلبه : لتصدقن رؤياك ولتخبرن إخوتك بصنيعهم هذا بعد هذا اليوم { وهم لا يشعرون } بأنك يوسف في وقت إخبارك إياهم .

{وجاؤوا أباهم عشاء يبكون}.

{ قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق } نشتد ونعدو ليتبين أينا أسرع عدوا { وتركنا يوسف عند متاعنا } ثيابنا { فأكله الذئب وما أنت بمؤمن لنا } بمصدق لنا { ولو كنا صادقين } في كل الأشياء لأنك اتهمتنا في هذه القصة .

{ وجاؤوا على قميصه بدم كذب } لأنه لم يكن دمه ، إنما كان دم سخلة { قال } يعقوب عليه السلام : { بل } أي : ليس كما تقولون { سولت لكم } زينت لكم { أنفسكم } في شأنه { أمرا } غير ما تصفون { فصبر } أي : فشأني صبر { جميل } وهو الذي لا جزع فيه ولا شكوى { والله المستعان على ما تصفون } أي : به أستعين في مكابدة هذا الأمر .

{ وجاءت سيارة } رفقة تسير للسفر { فأرسلوا واردهم } وهو الذي يرد الماء ليستقي للقوم { فأدلى دلوه } أرسلها في البئر ، فتشبت يوسف عليه السلام بالرشاء فأخبره الوارد ، فلما رآه { قال يا بشرى } أي : يا فرحتا { هذا غلام وأسروه بضاعة } أسره الوارد ومن كان معه من التجار من غيرهم ، وقالوا : هذه بضاعة استبضعها بعض أهل الماء { والله عليم بما يعملون } بيوسف ، فلما علم إخوته ذلك أتوهم ، وقالوا : هذا عبد آبق منا ، فقالوا لهم : فبيعوناه ، فباعوه منهم ، وذلك قوله : { وشروه بثمن بخس } حرام ، لأن ثمن الحر حرام { دراهم معدودة } باثنين وعشرين درهما { وكانوا } يعني : إخوته { فيه } في يوسف { من الزاهدين } لم يعرفوا موضعه من الله سبحانه وكرامته عليه .

{وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين}.

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته } وهو العزيز صاحب ملك مصر : { أكرمي مثواه } أحسني إليه طول مقامه عندنا { عسى أن ينفعنا } أي : يكفينا _ إذا بلغ وفهم الأمور _ بعض شؤوننا { أو نتخذه ولدا } وكان حصورا لا يولد له . { وكذلك } وكما نجيناه من القتل والبئر { مكنا ليوسف في الأرض } يعني : أرض مصر حتى بلغ ما بلغ { ولنعلمه من تأويل الأحاديث } فعلنا ذلك تصديقا لقوله { ويعلمك من تأويل الأحاديث } . { والله غالب على أمره } على ما أراد من قضائه ، لا يغلب غالب على أمره ، ولا يبطل إرادته منازع { ولكن أكثر الناس } هم المشركون ومن لا يؤمن بالقدر { لا يعلمون } أن قدرة الله غالبة ، ومشيئته نافذة .

{ ولما بلغ أشده } ثلاثين سنة { آتيناه حكما وعلما } عقلا وفهما { وكذلك } ومثل ما وصفنا من تعليم يوسف { نجزي المحسنين } الصابرين على النوائب ، كما يوسف عليه السلام .