islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


43."ومنهم من ينظر إليك"يعاينون دلائل نبوتك ولكن لا يصدقونك."أفأنت تهدي العمي"تقدر على هدايتهم."ولو كانوا لا يبصرون"وإن انضم إلى عدم البصر عدم البصيرة فإن المقصود من الأبصار هو الاعتبار والاستبصار والعمدة في ذلك البصيرة ، ولذلك يحدس الأعمى المستبصر ويتفطن لما لا يدركه البصير الأحمق .والآية كالتعليل للآمر بالتبري والإعراض عنهم .

44."إن الله لا يظلم الناس شيئاً"بسلب حواسهم وعقولهم ." ولكن الناس أنفسهم يظلمون"بإفسادها وتفويت منافعها عليهم ، وفيه دليل على أن للعبد كسباً وأنه ليس بمسلوب الاختيار بالكلية كما زعمت المجبرة ، ويجوز أن يكون وعيداً لهم بمعنى ا، ما يحيق بهم يوم القيامة من العذاب عدل من الله لا يظلمهم به ولكنهم ظلموا أنفسهم باقتراف أسبابه . وقرأأبو عمرو والكسائيبالتخفيف ورفع "الناس".

45."ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعةً من النهار"يستقصرون مدة لبثهم في الدنيا أو في القبور لهول ما يرون ، والجملة التشبيهية في موضع الحال أي يحشرهم مشبهين بمن لم يلبث إلا ساعة، أو صفة ليوم والعائد محذوف تقديره :كأن لم يلبثوا قبله أو المصدر محذوف ، أي:حشراً كأن لم يلبثوا قبل ."يتعارفون بينهم"يعرف بعضهم بعضاً كأنهم لم يتفارقوا إلا قليلاً ،وهذا أول ما نشروا ثم ينقطع التعارف لشدة الأمر عليهم وهي حال أخرى مقدرة ، أو بيان لقوله :"كأن لم يلبثوا"أو متعلق الظرف والتقدير يتعارفون يوم يحشرهم."قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله"استئناف للشهادة على خسرانهم والتعجب منه، ويجوز أن يكون حالاً من الضمير في يتعارفون على إرادة القول ."وما كانوا مهتدين" لطرق استعمال ما منحوا من المعاون في تحصيل المعارف فاستكسبوا بها جهالات أدت بهم إلى الردى والعذاب الدائم.

46."وإما نرينك"نبصرنك."بعض الذي نعدهم"من العذاب في حياتك كما أراه يوم بدر."أو نتوفينك"قبل أن نريك."فإلينا مرجعهم"فنريكه في الآخرة وهو جواب "نتوفينك"وجواب"نرينك"محذوف مثل فذاك."ثم الله شهيد على ما يفعلون"مجاز عليه ذكر الشهادة وأراد نتيجتها ومقتضاها ولذلك رتبها على الرجوع بـ"ثم" ، أو مؤد شهادته على أفعالهم يوم القيامة.

47."ولكل أمة"من الأمم الماضية."رسول" يبعث إليهم ليدعوهم على الحق."فإذا جاء رسولهم"بالبينات فكذبوه."قضي بينهم"بين الرسول ومكذبيه."بالقسط"بالعدل فأنحى الرسول وأهلك المكذبون."وهم لا يظلمون"وقيل معناه لكل أمة يوم القيامة رسول تنسب إليه فإذا جاء رسولهم الموقف ليشهد عليهم بالكفر والإيمان قضى بينهم بإنجاء المؤمنين وعقاب الكفار لقوله: "وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم".

48."ويقولون متى هذا الوعد"استبعاداً له واستهزاء به"إن كنتم صادقين"خطاب منهم للنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين.

49." قل لا أملك لنفسي ضرا ولا نفعا " فكيف أملك لكم فأستعجل في جلب العذاب إليكم ."إلا ما شاء الله"أن أملكه أو ولكن ما شاء الله من ذلك كائن ."لكل أمة أجل"مضروب لهلاكهم."إذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعةً ولا يستقدمون"لا يتأخرون ولا يتقدمون فلا تستعجلون فسيحين وقتكم وينجز وعدكم.

50."قل أرأيتم إن أتاكم عذابه"الذي تستعجلون به."بياتاً"وقت بيات واشتغال بالنوم."أو نهاراً"حين كنتم مشتغلين بطلب معاشكم ."ماذا يستعجل منه المجرمون"أي شيء من العذاب يستعجلونه ،وكله مكروه لا يلائم الاستعجال وهو متعلق بـ"أرأيتم"لأنه بمعنى أخبروني ، والمجرمون وضع موضع الضمير للدلالة على أنهم لحرمهم ينبغي أن يفزعوا من مجيء العذاب لا أن يستعجلوه، وجواب الشرط محذوف وهو تندموا على الاستعجال ، أو تعرفوا خطأه ، ويجوز أن يكون الجواب ماذا كقولك إن أتيتك ماذا تعطيني وتكون الجملة متعلقة بـ"أرأيتم" أو بقوله:

51."أثم إذا ما وقع آمنتم به"بمعنى إن أتاكم عذابه آمنتم به بعد وقوعه حين لا ينفعكم الإيمان ، وماذا يستعجل اعتراض ودخول حرف الاستفهام على(ثم)لإنكار التأخير . "الآن" على إرادة القوم أي قيل لهم إذا آمنوا بعد وقوع العذاب آلآن آمنتم به . وعن نافع"آلآن" بحذف الهمزة وإلقاء حركتها على اللام ."وقد كنتم به تستعجلون" تكذيباً واستهزاء.

52."ثم قيل للذين ظلموا"عطف على قيل المقدر."ذوقوا عذاب الخلد"المؤلم على الدوام."هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون"من الكفر والمعاصي.

53."ويستنبئونك"و يستخبرونك."أحق هو"أحق ما تقول من الوعد أو ادعاء النبوة تقوله بجد أم باطل تهزل به قاله حيي بن أخطب لما قدم مكة ، والأظهر أن الاستفهام فيه على أصله لقوله:"ويستنبئونك"وقيل إنه للإنكار ويؤيده أن قرئ(آلحق هو)فإن فيه تعريضاً بأنه باطل ، وأحق مبتدأ والضمير مرتفع به ساد مسد الخبر أو خبر معدم والجملة في موضع النصب "يستنبئونك"."قل إي وربي إنه لحق" إن العذاب لكائن أو ما ادعيته لثابت.وقيل كلا الضميرين للقرآن ، و إي بمعنى نعم وهو من لوازم القسم ولذلك يوصل بواوه في التصديق فيقال إي والله يقال إي وحده."وما أنتم بمعجزين"بفائتين العذاب.