islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


96."فلما أن جاء البشير"يهوذا.روي: أنه قال كما أحزنته بحمل قميصه الملطخ بالدم إليه فأفرحه بحمل هذا إليه. "ألقاه على وجهه"طرح البشير القميص على وجه يعقوب عليه السلام أو يعقوب نفسه."فارتد بصيراً"عاد بصيراً لما انتعش فيه من القوة . "قال ألم أقل لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون"من حياة يوسف عليه الصلاة والسلام ، وإنزال الفرح .وقيل إني أعلم كلام مبتدأ والمقول "لا تيأسوا من روح الله".أو "إني لأجد ريح يوسف".

97."قالوا يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين"ومن حق المعترف بذنبه أن يصفح عنه ويسأله المغفرة .

98."قال سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم"أخره إلى السحر أو إلى صلاة الليل أو إلى ليلة الجمعة تحرياً لوقت الإجابة ، أو إلى أن يستحل لهم من يوسف أو يعلم أنه عفا عنهم فإن عفو المظلوم شرط المغفرة ،ويؤيده ما روي أنه استقبل القبلة قائماً يدعو وقام يوسف خلفه يؤمن وقاموا خلفهما أذلة خاشعين حتى نزل جبريل وقال إن الله قد أجاب دعوتك في ولدك وعقد مواثيقهم بعدك على النبوة وهو إن صح فدليل على نبوتهم وأن ما صدر عنهم كان قبل استنبائهم

99."فلما دخلوا على يوسف"روي أنه وجه إليه رواحل وأموالاً ليتجهز إليه بمن معه ، واستقبله يوسف والملك بأهل مصر وكان أولاده الذين دخلوا معه مصر اثنين وسبعين رجلاً وامرأة، وكانوا حين خرجوا مع موسى عليه الصلاة والسلام ستمائة ألف وخمسمائة وبضعة وسبعين رجلاً سوى الذرية والهرمى . " آوى إليه أبويه "ضم إليه أباه وخالته واعتنقهما نزلها منزلة الأم تنزيل العم منزلة الأب في قوله تعالى: "وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق"أو لأن يعقوب عليه الصلاة والسلام تزوجها بعد أمه والرابة تدعى أماً"وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين"من القحط وأصناف المكاره، و المشئية متعلقة بالدخول المكيف بالأمن والدخول الأول كان في موضع خارج البلد حين استقبلهم.

100."ورفع أبويه على العرش وخروا له سجداً"تحية تكرمة له فإن السجود كان عندهم يجري مجراها . وقيل معناه خروا لأجله سجداً لله شكراً . وقيل الضمير لله تعالى و الواو لأبويه وإخوته والرفع مؤخر عن الخرور وإن قدم لفظاً للاهتمام بتعظيمه لهما."وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل" التي رأيتها أيام الصبا ."قد جعلها ربي حقاً"صدقاً"وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن"ولم يذكر الجب لئلا يكون تثريباً عليهم ."وجاء بكم من البدو"من البادي لأنهم كانوا أصحاب المواشي وأهل البدو."من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي "أفسد بيننا وحرش ،من نزغ الرائض الدابة إذا نخسها وحملها على الجري."إن ربي لطيف لما يشاء"لطيف التدبير له إذا ما من صعب إلا وتنفذ فيه مشيئته و يتسهل دونها."إنه هو العليم "بوجود المصالح والتدابير."الحكيم"الذي يفعل كل شيء في وقته وعلى وجه يقتضي الحكمة . روي: أن يوسف طاف بأبيه عليهما الصلاة والسلام خزائنه فلما ادخله خزانة القراطيس قال : يا بني ما أعقك عندك هذه القراطيس وما كتبت إلي على ثمان مراحل قال: أمرني جبريل عليه السلام قال: أو ما تسأله قال: أنت أبسط مني إليه فاسأله فقال: جبريل : الله أمرني بذلك .لقولك:"وأخاف أن يأكله الذئب"قال فهلا خفتني.

101."رب قد آتيتني من الملك"بعض الملك وهو ملك مصر. "وعلمتني من تأويل الأحاديث"الكتب أو الرؤيا، ومن أيضاً للتبعيض لأنه لم يؤت كل التأويل ."فاطر السموات والأرض"مبدعهما وانتصابه على أنه صفة المنادى أو منادى برأسه."أنت وليي"ناصري ومتولي أمري."في الدنيا والآخرة "أو الذي يتولاني بالنعمة فيهما."توفني مسلماً"اقبضي."وألحقني بالصالحين"من آبائي أو بعامة الصالحين في الرتبة والكرامة. روي أن يعقوب عليه السلام أقام معه أربعاً وعشرين سنة ثم توفي وأوصى أن يدفن بالشام إلى جنب أبيه، فذهب به ودفنه ثم عاد وعاش بعده ثلاثاً وعشرين سنة، ثم تاقت نفسه إلى الملك المخلد فتمنى الموت فتوفاه الله طيباً طاهراً ، فتخاصم أهل مصر في مدفنه حتى هموا بالقتال، فرأوا أن يجعلوه في صندوق من مرمر ويدفنوه في النيل بحيث يمر عليه الماء ، ثم يصل إلى مصر ليكونوا شرعاً فيه، ثم نقله موسى عليه الصلاة والسلام إلى مدفن آبائه وكان عمره مائة وعشرين سنة. وقد ولد له من راعيل افرثيم وميشا وهو جد يوشع بن نون، ورحمة أيوب عليه الصلاة والسلام .

102."ذلك"إشارة إلى ما ذكر من نبأ يوسف عليه الصلاة والسلام ،والخطاب فيه للرسول صلى الله عليه وسلم وهو مبتدأ."من أنباء الغيب نوحيه إليك" خبران له"وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون"كالدليل عليهما والمعنى : أن هذا النبأ غيب لم تعرفه إلا بالوحي لأنك لم تحضر إخوة يوسف حين عزموا على ما هموا به من أن يجعلوه في غيابة الجب ، وهم يمكرون به وبأبيه ليرسله معهم. ومن المعلوم الذي لا يخفى على مكذبيك أنك ما لقيت أحداً سمع ذلك فتعلمته منه، وإنما حذف هذا الشق استغناء بذكره في غير هذه القصة كقوله:"ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا".

103."وما أكثر الناس ولو حرصت"على إيمانهم وبالغت في إظهار الآيات عليهم "بمؤمنين"لعنادهم وتصميمهم على الكفر.