islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


246-" ألم تر إلى الملإ من بني إسرائيل " " الملأ " جماعة يجتمعون للتشاور ، ولا واحد له كالقوم ومن للتبعيض . " من بعد موسى " أي من بعد وفاته ومن للابتداء . " إذ قالوا لنبي لهم " هو يوشع ، أو شمعون ، أو شمويل عليهم السلام . " ابعث لنا ملكاً نقاتل في سبيل الله " أقم لنا أميراً ننهض معه للقتال يدبر أمره ونصدر فيه عن رأيه ، وجزم نقاتل على الجواب . وقرئ بالرفع على أنه حال أي أبعثه لنا مقدرين القتال ،ويقاتل بالياء مجزوماً ومرفوعاً على الجواب والوصف لملكا . " قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال أن لا تقاتلوا " فصل بين عسى وخبره بالشرط ، والمعنى أتوقع جبنكم عن القتال إن كتب عليكم ، فأدخل هل على فعل التوقع مستفهماً عما هو المتوقع عنده تقريراً وتثبيتاً . وقرأ نافع " عسيتم " السين . " قالوا وما لنا أن لا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا " أي غرض لنا في ترك القتال وقد عرض لنا ما يوجبه ويحث عليه من الإخراج عن الأوطان والإفراد عن الأولاد ، وذلك أن جالوت ومن معه من العمالقة كانوا يسكنون ساحل بحر الروم بين مصر وفلسطين ، فظهروا على بني إسرائيل فأخذوا ديارهم وسبوا أولادهم وأسروا من أبناء الملوك أربعمائة وأربعين . " فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلاً منهم " ثلاثمائة وثلاثة عشر بعدد أهل بدر " والله عليم بالظالمين " وعيد لهم على ظلمهم في ترك الجهاد .

247-" وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكاً " طالوت علم عبري كداود وجعله فعلوتاً من الطول تعسف يدفعه ، روي أن نبيهم صلى الله عليه وسلم لما دعا الله أن يملكهم أتى بعصا يقاس بها من يملك عليهم فلم يساوها إلا طالوت " قالوا أنى يكون له الملك علينا " من أين له ذلك ويستأهل . " ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال " والحال أنا أحق بالملك منه وراثة ومكنة وإنه فقير لا مال له يعتضد به ، وإنما قالوا ذلك لأن طالوت كان فقيراً راعياً أو سقاء أو دباغاً من أولاد بنيامين ولم تكن فيهم النبوة والملك ، وإنما كانت النبوة في أولاد لاوى بن يعقوب والملك في أولاد يهوذا وكان فيهم من السبطين خلق . " قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطةً في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم " لما استبعدوا تملكه لفقره وسقوط نسبه رد عليهم ذلك . أولاً بأن العمدة فيه اصطفاه الله سبحانه وتعالى وقد اختاره عليكم وهو أعلم بالمصالح منكم ، وثانياً بأن الشرط فيه وفور العلم ليتمكن به من معرفة الأمور السياسية ، وجسامة البدن ليكون أعظم خطراً في القلوب ، وأقوى على مقاومة العدو ومكابدة الحروب ، لا ما ذكرتم . وقد زاده الله فيهما وكان الرجل القائم يمد يده فينال رأسه ، وثالثاً بأن الله تعالى مالك الملك على الإطلاق فله أن يؤتيه من يشاء و رابعاً أنه واسع الفضل يوسع على الفقير ويغنيه عليم بمن يليق بالملك من النسيب وغيره .

248-" وقال لهم نبيهم " لما طلبوا منه حجة على أنه سبحانه وتعالى اصطفى طالوت وملكه عليهم . " إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت " الصندوق فعلوت من التوب ، وهو الرجوع فإنه لا يزال يرجع إلى ما يخرج منه ،وليس بفاعول لقلة نحو سلس وقلق ،ومن قرأه بالهاء فلعله أبدله منه كما أبدل من تاء التأنيث لاشتراكهما في الهمس والزيادة ،ويريد به صندوق التوراة وكان من خشب الشمشاد مموهاً بالذهب نحواً من ثلاثة أذرع في ذراعين . " فيه سكينة من ربكم " الضمير للإتيان أي في إتيانه سكون لكم وطمأنينة ،أو للتابوت أي مودع فيه ما تسكنون إليه وهو التوراة . وكان موسى عليه الصلاة والسلام إذا قاتل قدمه فتسكن نفوس بني إسرائيل ولايفرون . وقيل صورة كانت فيه من زبرجد أو ياقوت لها رأس وذنب كرأس الهرة وذنبها وجناحان فتئن فيزف التابوت نحو العدو وهم يتبعونه فإذا استقر ثبتوا وسكنوا ونزل النصر . وقيل صورة الأنبياء من آدم إلى محمد عليهم الصلاة والسلام . وقيل التابوت هو القلب والسكينة ما فيه من العلم والإخلاص وإتيانه مصير قلبه مقراً للعلم والوقار بعد أن لم يكن . " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " رضاض الألواح وعصا موسى وثيابه وعمامة هارون ، وآلهما أبناؤهما أو أنفسهما . والآل مقحم لتفخيم شأنهم ،أو أنبياء بني إسرائيل لأنهم أبناء عمهما . " تحمله الملائكة " قيل رفعه الله بعد موسى فنزلت به الملائكة وهم ينظرون إليه وقيل كان بعده مع أنبيائهم يستفتحون به حتى أفسدوا فغلبهم الكفار عليه ، وكان في أرض جالوت إلى أن ملك الله طالوت فأصابهم بلاء حتى هلكت خمس مدائن فتشاءموا بالتابوت فوضعوه على ثورين فساقتهما الملائكة إلى طالوت . " إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين " يحتمل أن يكون من تمام كلام النبي عليه الصلاة والسلام وأن يكون ابتداء خطاب من الله سبحانه وتعالى .