islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


14 -" وجحدوا بها " وكذبوا بها . " واستيقنتها أنفسهم " وقد استيقنتها لأن الواو للحال . " ظلماً " لأنفسهم . " وعلواً " ترفعاً عن الإيمان وانتصابهما . على العلة من " جحدوا " . " فانظر كيف كان عاقبة المفسدين " وهو الإغراق في الدنيا والإحراق في الآخرة .

15 -" ولقد آتينا داود وسليمان علماً " طائفة منت العلم وهو علم الحكم والشرائع ، أو علماً أي علم . " وقالا الحمد لله " عطفه بالواو إشعاراً بأن ما قالاه بعض ما أتيا به في مقابلة هذه النعمة كأنه قال : ففعلا شكراً له ما فعلا " وقالا الحمد لله " . " الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين " يعني من لم يؤت علماً أو مثل علمهما ، وفيه دليل على فضل العلم وشرف أهله حيث شكرا على العلم وجعلاه أساس الفضل ولم يعتبرا دونه ما أوتيا من الملك الذي لم يؤت غيرهما ، وتحريض للعالم على أن يحمد الله تعالى على ما آتاه من فضله وأن يتواضع ويعتقد أنه وإن فضل على كثير فقد فضل عليه كثير .

16 -" وورث سليمان داود " النبوة أو العلم أو الملك بأن قام مقامه في ذلك دون سائر بنيه وكانوا تسعة عشر . " وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء " تشهيراً لنعمة الله وتنويهاً بها ودعاء الناس إلى التصديق بذكر المعجزة التي هي علم منطق الطير وغير ذلك من عظائم ما أوتيه ، والنطق والمنطق في المتعارف كل لفظ يعبر به عما في الضمير مفرداً كان أو مركباً وقد يطلق لكل ما يصوت به على التشبيه ، أو التبع كقولهم نطقت الحمامة ومنه الناطق والصامت للحيوان والجماد ، فإن الأصوات الحيوانية من حيث إنها تابعة للتخيلات منزلة العبارات سيما وفيها ما يتفاوت باختلاف الأغراض بحيث يفهمها ما من جنسه ، ولعل سليمان عليه الصلاة والسلام مهما سمع صوت حيوان علم بقوته القدسية التخيل الذي صوته والغرض الذي توخاه به . ومن ذلك ما حكي أنه مر ببلبل يصوت ويترقص فقال : يقول إذا أكلت نصف تمرة فعلى الدنيا العفاء ، وصاحت فاختة فقال : إنها تقول ليت الخلق لم يخلقوا ، فلعله كان صوت البلبل عن شبع وفراغ بال وصياح الفاختة عن مقاساة شدة وتألم قلب ، والضمير في " علمنا " " وأوتينا " له ولأبيه عليهما الصلاة والسلام أوله وحده على عادة الملوك لمراعاة قواعد السياسة ، والمراد " من كل شيء " كثرة ما أوتي كقولك : فلان يقصده كل أحد ويعلم كل شيء . " إن هذا لهو الفضل المبين " الذي لا يخفى على أحد .

17 -" وحشر " وجمع . " لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون " يحبسون بحبس أولهم على آخرهم ليتلاحقوا .

18 -" حتى إذا أتوا على واد النمل " واد بالشام كثير النمل ، وتعدية الفعل إليه بـ " على " إما لأن إتيانهم كان من عال أو لأن المراد قطعة من قولهم : أتى على الشيء إذا أنفده وبلغ آخره كأنهم أرادوا أن ينزلوا أخريات الوادي . " قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم " كأنها لما رأتهم متوجهين إلى الوادي فرت عنهم مخافة حطمهم فتبعها غيرها فصاحت صيحة نبهت بها ما بحضرتها من النمال فتبعتها ، فشبه ذلك بمخاطبة العقلاء ومناصحتهم ولذلك أجروا مجراهم مع أنه لا يمتنع أن خلق الله سبحانه وتعالى فيها العقل والنطق . " لا يحطمنكم سليمان وجنوده " نهي لهم عن الحطم ، والمراد نهيها عن التوقف بحيث يحطمونها كقولهم : لا أرينك ها هنا ، فهو استئناف أو بدل من الأمر لا جواب له فإن النون لا تدخله في السعة . " وهم لا يشعرون " بأنهم يحطمونكم إذ لو شعروا لم يفعلوا كأنها شعرت عصمة الأنبياء من الظلم والإيذاء . وقيل استئناف أي فهم سليمان والقوم لا يشعرون .

19 -" فتبسم ضاحكاً من قولها " تعجباً من حذرها وتحذيرها واهتدائها إلى مصالحها ، وسروراً بما خصه الله تعالى به من إدراك همسها وفهم غرضها ولذلك سأل توفيق شكره ، " وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك " أي اجعلني أزع شكر نعمتك عندي ، أي أكفه وأرتبطه لا ينفلت عني بحيث لا أنفك عنه ، وقرأ البزي و ورش بفتح ياء " أوزعني " . " التي أنعمت علي وعلى والدي " أدرج فيه ذكر والديه تكثيراً للنعمة أو تعميماً لها ، فإن النعمة عليهما نعمة عليه والنعمة عليه يرجع نفعها إليهما سيما الدينية . " وأن أعمل صالحاً ترضاه " إتماماً للشكر واستدامة للنعمة . " وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين " في عدادهم الجنة .

20 -" وتفقد الطير " وتعرف الطير فلم يجد فيها الهدهد . " فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين " أم منقطعة كأنه لما لم يره ظن أنه حاضر ولا يراه لساتر أو غيره فقال : ما لي لا أراه ، ثم احتاط فلاح له أنه غائب فأضرب عن ذلك وأخذ يقول أهو غائب كأنه يسأل عن صحة ما لاح له .

21 -" لأعذبنه عذاباً شديداً " كنتف رشه وإلقائه في الشمس ، أو حيث النمل يأكله أو جعله مع ضده في قفص . " أو لأذبحنه " ليعتبر به أبناء جنسه . " أو ليأتيني بسلطان مبين " بحجة تبين عذره ، والحلف في الحقيقة على أحد الأولين بتقدير عدم الثالث لكن لما اقتضى ذلك وقوع أحد الأمور الثلاثة ثلث المحذوف عليه بعطفه عليهما ، وقرأ ابن كثير أو (( ليأتينني )) بنونين الأولى مفتوحة مشددة .

22 -" فمكث غير بعيد " زماناً غير مديد يريد به الدلالة على سرعة رجوعه خوفاً منه ، وقرأ عاصم بفتح الكاف . " فقال أحطت بما لم تحط به " يعني حال سبأ ، وفي مخاطبته إياه بذلك تنبيه له على أن في أدنى خلق الله تعالى من أحاط علماً بما لم يحط به لتتحاقر إليه نفسه ويتصاغر لديه علمه ، وقرئ بإدغام الطاء في التاء بإطباق وبغير إطباق . " وجئتك من سبإ " وقرأ ابن كثير برواية البزي و أبو عمرو غير مصروف على تأويل القبيلة والبلدة والقواس بهمزة ساكنة . " بنبإ يقين " بخبر متحقق روي أنه عليه الصلاة والسلام لما أتم بناء بيت المقدس تجهز للحج فوافى الحرم وأقام بها ما شاء ، ثم توجه إلى اليمن فخرج من مكة صباحاً فوافى صنعاء ظهيرة فأعجبته نزاهة أرضها فنزل بها ثم لم يجد الماء - وكان الهدهد رائده لأنه يحسن طلب الماء - فتفقده لذلك فلم يجده إذ حلق حين نزل سليمان فرأى هدهداً واقعاً فانحط إليه فتواصفا وطار معه لينظر ما وصف له ، ثم رجع بعد العصر وحكى ما حكى ، ولعل في عجائب قدرة الله وما خص به خاصة عباده أشياء أعظم من ذلك يستكبرها من يعرفها ويستنكرها من ينكرها .