islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


59-" إن الساعة لآتية لا ريب فيها " في مجيئها لوضوح الدلالة على جوازها وإجماع الرسل على الوعد بوقوعها . " ولكن أكثر الناس لا يؤمنون " لا يصدقون بها لقصور نظرهم على ظاهر ما يحسون به .

60-" وقال ربكم ادعوني " اعبدوني " أستجب لكم " أثبكم لقوله : " إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين " صاغرين ، وإن فسر الدعاء بالسؤال كان الاستكبار الصارف عنه منزلاً منزلته للمبالغة ، أو المراد بالعبادة الدعاء فإنه من أبوابها . وقرأ ابن كثير و أبو بكر سيدخلون بضم الياء وفتح الخاء .

61-" الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه " لتستريحوا فيه بأن خلقه بارداً مظلماً ليؤدي إلى ضعف الحركات وهدوء الحواس . " والنهار مبصراً " يبصر فيه أو به ، وإسناد الإبصار إليه مجاز فيه مبالغة ولذلك عدل به عن التعليل إلى الحال : " إن الله لذو فضل على الناس " لا يوازيه فضل ، وللإشعار به لم يقل لمفضل . " ولكن أكثر الناس لا يشكرون " لجهلهم بالمنعم وإغفالهم مواقع النعم ، وتكرير الناس لتخصيص الكفران بهم .

62-" ذلكم " المخصوص بالأفعال المقتضية للألوهية والربوبية . " الله ربكم خالق كل شيء لا إله إلا هو " أخبار مترادفة تخصص اللاحقة السابقة وتقررها ، وقرئ خالق بالنصب على الاختصاص فيكون " لا إله إلا هو " استئنافاً بما هو كالنتيجة للأوصاف المذكورة . " فأنى تؤفكون " فكيف ومن أي وجه تصرفون عن عبادته إلى عبادة غيره .

63-" كذلك يؤفك الذين كانوا بآيات الله يجحدون " أي كما أفكوا أفك عن الحق كل من جحد بآيات الله ولم يتأملها .

64-" الله الذي جعل لكم الأرض قراراً والسماء بناءً " استدلال ثان بأفعال أخر مخصوصة . " وصوركم فأحسن صوركم " بأن خلقكم منتصب القامة بادي البشرة متناسب الأعضاء والتخطيطات متهيأ لمزاولة الصنائع واكتساب الكمالات . " ورزقكم من الطيبات " اللذائذ . " ذلكم الله ربكم فتبارك الله رب العالمين " فإن كل ما سواه مربوب مفتقر بالذات معرض للزوال .

65-" هو الحي " المتفرد بالحياة الذاتية . " لا إله إلا هو " إذ لا يوجد سواه ولا موجد يساويه أو يدانيه في ذاته وصفاته . " فادعوه " فاعبدوه " مخلصين له الدين " أي الطاعة من الشرك والرياء " الحمد لله رب العالمين " قائلين له .

66-" قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله لما جاءني البينات من ربي " من الحجج والآيات أو من الآيات فإنها مقوية لأدلة العقل منبهة عليها . " وأمرت أن أسلم لرب العالمين " بأن أنقاد له أو أخلص له ديني .