islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


33-" وبدا لهم " ظهر لهم . " سيئات ما عملوا " على ما كانت عليه بأن عرفوا قبحها وعاينوا وخامة عاقبتها ، أو جزاءها . " وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون " وهو الجزاء .

34-" وقيل اليوم ننساكم " نترككم في العذاب ترك ما ينسى . " كما نسيتم لقاء يومكم هذا " كما تركتم عدنه ولم تبالوا به ، وإضافة لقاء إلى يوم إضافة المصدر إلى ظرفه . " ومأواكم النار وما لكم من ناصرين " يخلصونكم منها .

35-" ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزواً " استهزأتم بها ولم تتفكروا فيها ." وغرتكم الحياة الدنيا " فحسبتم أن لا حياة سواها . " فاليوم لا يخرجون منها " وقرأ حمزة و الكسائي بفتح الياء وضم الراء . " ولا هم يستعتبون " لا يطلب منهم أن يعتبوا ربهم أي يرضوه لفوات أوانه .

36-" فلله الحمد رب السماوات ورب الأرض رب العالمين " إذ الكل نعمة منه ودال على كمال قدرته .

37-" وله الكبرياء في السموات والأرض " إذ ظهر فيها آثارها . " وهو العزيز " الذي لا يغلب . " الحكيم " فيما قدر وقضى فاحمدوه وكبروه وأطيعوا له . عن النبي صلى الله عليه وسلم " من قرأ حم الجاثية ستر الله عورته وسكن روعته يوم الحساب " .

1-" حم " .

2-" تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم " .

3-" ما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق " إلا خلقاً ملتبساً بالحق وهو ما تقتضيه الحكمة والمعدلة ، وفيه دلالة على وجود الصانع الحكيم ، والبعث للمجازاة على ما قررناه مراراً . " وأجل مسمى " وبتقدير أجل مسمى ينتهي إليه الكل وهو يوم القيامة ، أو كل واحد وهو آخر مدة بقائه المقدرة له . " والذين كفروا عما أنذروا " من هول ذلك الوقت ،ويجوز أن تكون ما مصدرية . " معرضون " لا يتفكرون فيه ولا يستعدون لحلوله .

4-" قل أرأيتم ما تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السموات " أي أخبروني عن حال آلهتكم بعد تأمل فيها ، هل يعقل أن يكون في انفسها مدخل في خلق شيء من أجزاء العالم فنستحق به العبادة . وتخصيص الشرك بالسموات احتراز عما يتوهم أن للوسائط شركة في إيجاد الحوادث السفلية . " ائتوني بكتاب من قبل هذا " من قبل هذا الكتاب يعني القرآن فإنه ناطق بالتوحيد . " أو أثارة من علم " أو بقية من علم بقيت عليكم من علوم الأولين هل فيها ما يدل على استحقاقهم للعبادة أو الأمر به . " إن كنتم صادقين " في دعواكم ، وهو إلزام بعدم ما يدل على ألوهيتهم بوجه ما نقلاً بعد إلزامهم بعدم ما يقتضيها عقلاً ، وقرئ إثارة بالكسر أي مناظرة فإن المناظرة تثير المعاني ، و أثرة أي شيء أوثرتم به وأثرة بالحركات الثلاث في الهمزة وسكون الثاء فالمفتوحة للمرة من مصدر أثر الحديث إذا رواه والمكسورة بمعنى الأثرة والمضمومة اسم ما يؤثر .

5-" ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له " إنكار أن يكون أحد أضل من المشركين حيث تركوا عبادة السميع البصير المجيب القادر الخبير إلى عبادة من لا يستجيب لهم لو سمع دعاءهم ، فضلاً أن يعلم سرائرهم ويراعي مصالحهم . " إلى يوم القيامة " ما دامت الدنيا ." وهم عن دعائهم غافلون " لأنهم إما جمادات وإما عباد مسخرون مشتغلون بأحوالهم .