islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


5-" ليوم عظيم " عظمه لعظم ما يكون فيه .

6-" يوم يقوم الناس " نصب بمبعوثون أو بدل من الجار والمجرور ويؤيده القراءة بالجر " لرب العالمين " لحكمه . وفي هذا الإنكار والتعجيب وذكر الظن ووصف اليوم بالعظم ، وقيام الناس فيه لله ، والتعبير عنه برب العالمين مبالغات في المنع عن التطفيف وتعظيم إثمه .

7-" كلا " ردع عن التطفيف والغفلة عن البعث والحساب " إن كتاب الفجار " ما يكتب من أعمالهم أو كتابة أعمالهم " لفي سجين " كتاب جامع لأعمال الفجرة من الثقلين كما قال :

8-" وما أدراك ما سجين ".

9-" كتاب مرقوم " أي مسطور بين الكتابة أو معلم بعلم من رآه أنه لا خير فيه ، فعيل من السجن لقب به الكتاب لأنه سبب الحبس ، أو لأنه مطروح كما قيل : تحت الأرضين في مكان وحش ، وقيل اسم مكان والتقدير ما كتاب السجين ، أو محل كتاب مرقوم فحذف المضاف .

10-" ويل يومئذ للمكذبين " بالحق أو بذلك .

11-" الذين يكذبون بيوم الدين " صفة مخصصة أو موضحة أو ذامة .

12-"وما يكذب به إلا كل معتد " متجاوز عن النظر غال في التقليد حتى استقصر قدرة الله تعالى وعلمه فاستحال منه الإعادة . " أثيم " منهمك في الشهوات المخدجة بحيث أشغلته عما وراءها وحملته على الإتقان لما عداه .

13-" إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين " من فرط جهله وإعراضه عن الحق فلا تنفعه شواهد النقل كما لم تنفعه دلائل العقل .

14-" كلا " ردع عن هذا القوك . " بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون " رد لما قالوه وبيان لما أدى بهم إلى هذا القول ، بأن غلب عليهم حب المعاصي بالانهماك فيها حتى صار ذلك صدأ على قلوبهم فعمي عليهم معرفة الحق والباطل ، فإن كثرة الأفعال سبب لحصول الملكات كما قال عليه الصلاةوالسلام " إن العبد كلما أذنب حصل في قلبه نكتة سوداء حتى يسود قلبه " والرين الصدأ ، وقرأ حفص " بل ران" بإظهار اللام .

15-" كلا " ردع عن الكسب الرائن " إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " فلا يرونه بخلاف المؤمنين ومن أنكر الرؤية جعله تمثيلاً لأهانتهم بإهانة من يمنع عن الدخول على الملوك أو قدر مضافاً مثل ربهم ، أو قرب ربهم .

16-" ثم إنهم لصالوا الجحيم " ليدخلون النار ويصلون بها .

17-" ثم يقال هذا الذي كنتم به تكذبون " تقوله لهم الزبانية .

18-" كلا " تكرير ليعقب بوعد الأبرار كما عقب بوعيد الفجار إشعاراً بأن التطفيف فجور والإيفاء بر ، أو ردع عن التكذيب . " إن كتاب الأبرار لفي عليين " .

19-" وما أدراك ما عليون " .

20-" كتاب مرقوم " الكلام فيه ما مر في نظيره .

21-" يشهده المقربون " يحضرونه فيحفظونه ، أو يشهدون على ما فيه يوم القيامة ,

22-" إن الأبرار لفي نعيم " .

23-" على الأرائك " على الأسرة في الحجال . " ينظرون " إلى ما يسرده من النعم والمتفرجات .

24-" تعرف في وجوههم نضرة النعيم " بهجة التنعم وبريقه ، وقرأ يعقوب تعرف على البناء للمفعول و نضرة بالرفع .

25-" يسقون من رحيق " شراب خالص . " مختوم " .

26-" ختامه مسك " أي مختوم أوانيه بالمسك مكان الطين ، ولعله تمثيل لنفاسته ، أو الذي له ختام أي مقطع هو رائحة المسك ، وقرأ الكسائي خاتمه بفتح التاء أي ما يختم به ويقطع . " وفي ذلك " يعني الرحيق أو النعيم " فليتنافس المتنافسون " فليرتغب المرتغبون .

27-" ومزاجه من تسنيم " علم لعين بعينها سميت تسنيماً لارتفاع مكانها أو رفعة شرابها .

28-" عيناً يشرب بها المقربون " فإنهم يشربونها صرفاً لأنهم لم يشتغلوا بغير الله ، وتمزج لسائر أهل الجنة وانتصاب " عيناً " على المدح أو الحال " من تسنيم " والكلام في الباء كما في " يشرب بها عباد الله " .

29-" إن الذين أجرموا " يعني رؤساء قريش . " كانوا من الذين آمنوا يضحكون " كانوا يستهزئون بفقراء المؤمنين .

30-" وإذا مروا بهم يتغامزون " يغمز بعضهم بعضاً ويشيرون بأعينهم .

31-" وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين " متلذذين بالسخرية منهم ،وقرأ حفص فكهين .

32-" وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون " وإذا رأوا المؤمنين نسبوهم إلى الضلال .

33-" وما أرسلوا عليهم " على المؤمنين . " حافظين " يحفظون عليهم أعمالهم ويشهدون برشدهم وضلالهم .