islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


26. " واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض " أرض مكة يستضعفكم قريش، والخطاب للمهاجرين . وقيل للعرب كافة فإنهم كانوا أذلاء في أيدي فارس والروم . " تخافون أن يتخطفكم الناس " كفار قريش أو من عداهم فإنهم كانوا جميعاً معادين لهم مضادين لهم. " فآواكم "إلى المدينة، أو جعل لكم مأوى تتحصنون به عن أعاديكم . " وأيدكم بنصره " على الكفار أم بمظاهرة الأنصار ن أو بإمداد الملائكة يوم بدر . " ورزقكم من الطيبات " من الغنائم . " لعلكم تشكرون " هذه النعم .

27. " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول " بتعطيل الفرائض والسنن ، أو بأن تضمروا خلاف ما تظهرون ن أو بالغلول في المغانم . وروي : "أنه عليه الصلاة والسلام حاصر بني قريظة إحدى وعشرين ليلة ، فسألوه الصلح كما صالح إخوانهم بين النضير على سعد بن معاذ فأبوا وقالوا : أرسل إلينا أبا لبابة وكان مناصحاً لهم لأن عياله وماله في أيديهم ، فبعثه إليهم فقالوا ما ترى هل ننزل على حكم سعد بن معاذ ، فأشار إلى حلقه أنه الذبح ، قال أبو لبابة : فما زالت قدماي حتى علمت أني قد خنت الله ورسوله فنزلت . فشد نفسه على سارية في المسجد وقال : والله لا أذوق طعاماً ولا شراباً حتى أموت أو يتوب الله علي ، فمكث سبعة أيام حتى خر مغشياً عليه ، ثم تاب الله عليه فقيل له : قد تيب عليك فحل نفسك فقال : لا والله لا أحلها حتى يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي يحلني فجاءه فحله بيده فقال إن من تمام توبتي أن أهجر دار قومي التي أصبت فيها الذنب ، وأن أنخلع من مالي فقال عليه الصلاة والسلام يجزيك الثلث أن تتصدق به ) " . وأصل الخون النقص كما أن أصل الوفاء التمام ، واستعماله في ضد الأمانة لتضمنه إياه . " وتخونوا أماناتكم " فيما بينكم وهو مجزوم بالعطف على الأول أو منصوب على الجواب الواو . " وأنتم تعلمون " أنكم تخونون، أو أنتم علماء تميزون الحسن من القبيح . " واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة " لأنهم سبب الوقوع في الإثم أو العقاب ، او محنة من الله تعالى ليبلوكم فيهم فلا يحملنكم حبهم على الخيانة كأبي لبابة . " وأن الله عنده أجر عظيم " لمن آثر رضا الله عليهم وراعى حدوده فيهم ، فأنيطوا هممكم بما يؤديكم إليه .

28. " واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة " لأنهم سبب الوقوع في الإثم أو العقاب أو محنة من الله تعالى ليبلوكم فيهم فلا يحملنكم حبهم على الخيانة كأبي لبابة . " وأن الله عنده أجر عظيم " لمن آثر رضا الله عليهم وراعى حدوده فيهم ، فأنيطوا هممكم بما يؤديكم إليه .

. 29" يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقاناً " هداية في قلوبكم تفرقون بهابين الحق والباطل أو نصراً يفرق بين المحق والمبطل بإعزاز المؤمنين وإذلال الكافرين ، أو مخرجاً من الشبهات ، أو نجاة عما تحذرون في الدارين ، أو ظهوراً يشهر أمركم ويبث صيتكم من قولهم بت أفعل كذا حتى سطع الفرقان أي الصبح ." ويكفر عنكم سيئاتكم " وسترها. " ويغفر لكم " بالتجاوز والعفو عنكم .وقيل السيئات الصغائر والذنوب الكبائر . وقيل المراد ما تقدم وما تأخر لأنها في أهل بدر وقد غفرهما الله تعالى لهم . " والله ذو الفضل العظيم " تنبيه على أن ما وعده لهم على التقوى تفضل منه وإحسان ،وأنه ليس مما يوجب تقواهم عليه كالسيد إذا وعد عبده إنعاماً على عمل .

30. " وإذ يمكر بك الذين كفروا " تذكار لما مكر قريش به حين كان بمكة ليشكر نعمة الله في خلاصه. من مكرهم واستيلائه عليهم ، والمعنى واذكر إذ يمكرون بك . " ليثبتوك " بالوثاق أو الحبس ،او الإثخان بالجرح من قولهم ضربه حتى أثبته لا حراك به ولا براح ، وقرئ " ليثبتوك " بالتشديد ( وليبيتوك ) من البيات ( وليقيدوك ) . " أو يقتلوك " بسيوفهم . " أو يخرجوك " من مكة ، وذلك أنهم لما سمعوا بإسلام الأنصار ومبايعتهم فرقوا واجتمعوا في دار الندوة متشاورين في أمره ، فدخل عليهم إبليس في صورة شيخ وقال: أنا من نجد سمعت اجتماعكم فأردت أن أحضركم ولن تعدموا منى رأياً ونصحاً فقال أبو البحتري : رأيي أن تحبسون في بيت وتسدوا منافذه غير كوة تلقون إليه طعامه وشرابه منها حتى يموت ن فقال الشيخ بئس الرأي يأتيكم من يقاتلكم من قومه ويخلصه من أيديكم ، فقال هشام بن عمر ورأيي أن تحملوه على جمل فتخرجوه من أرضكم فلا يضركم ما صنع، فقال بئس الرأي يفسد قوماً غيركم ويقاتلكم بهم ، فقال أبو جهل أنا أرى أن تأخذوا من كل بطن غلاماً وتعطوه سيفاً صارماً فيضربوه ضربة واحدة فيتفرق دمه في القبائل ، فلا يقوى بنو هاشم على حرب قريش كلهم ، فإذا طلبوا العقل عقلناه . فقال صدق هذا الفتى فتفرقوا على رأيه ،فأتى جبريل النبي عليهما السلام وأخبره الخبر وأمره بالهجرة ، فبيت علياً رضي الله تعالى عنه في مضجعه وخرج مع أبي بكر رضي الله تعالى عنه إلى الغار . " ويمكرون ويمكر الله " برد مكرهم عليهم ، أو بمجازاتهم عليه ، أو بمعاملة الماكرين معهم بأن أخرجهم إلى بدر وقلل المسلمين في أعينهم حتى حملوا عليهم فقتلوا ." والله خير الماكرين " إذ لا يؤبه مكرهم دون مكره ، وإسناد أمثال هذا ما يحسن للمزاوجة ولا يجوز إطلاقها ابتداء لما فيه من إيهام الذم .

31." وإذا تتلى عليهم آياتنا قالوا قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا " هو قول النضر بن الحارث ن وإسناده إلى الجميع إسناد ما فعله رئس القوم إليهم فإنه كان قاصهم ، أو قول الذين ائتمروا في أمره عليه الصلاة السلام وهذا غاية مكابرتهم وفرط عنادهم ، إذ لو استطاعوا ذلك فما منعهم أن يشاؤوا وقد تحداهم وقرعهم بالعجز عشر سنين ، ثم قارعهم بالسيف فلم يعارضوا سورة مع أنفتهم وفرط استنكافهم أن يغلبوا خصوصاً في باب البيان ز " إن هذا إلا أساطير الأولين " ما سطره الأولون من القصص.

32. " وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم " هذا أيضاً من كلام ذلك القائل أبلغ في الجحود . روي "أنه لما قال النضر إن هذا إلا أساطير الأولين قال له النبي صلى الله عليه وسلم : ويلك إنه كلام الله فقال ذلك ". والمعنى إن كان هذا حقاً منزلاً فأمطر الحجارة علينا عقوبة على إنكاره ، أو ائتنا بعذاب أليم سواه ، والمراد منه التهكم وإظهار اليقين والجزم التام على كونه باطلاً . وقرئ " الحق " بالرفع على أن " هو " مبتدأ غير فصل ، وفائدة التعريف فيه الدلالة على أن المعلق به كونه حقاً بالوجه الذي يدعيه النبي صلى الله عليه وسلم وهو تنزيله لا الحق مطلقاً لتجويزهم أن يكون مطابقاً للواقع غير منزل كأساطير الأولين .

33. " وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون " بيان لما كان الموجب لإمهالهم والتوقف في إجابة دعائهم ، واللام لتأكيد النفي والدلالة على أن تعذيبهم عذاب استئصال والنبي صلى الله عليه وسلم أظهرهم خارج عن عادته غير مستقيم في قضائه ، والمراد باستغفارهم إما استغفار من بقي فيهم من المؤمنين أو قولهم اللهم غفرانك ،أو فرصة على معنى لو استغفروا لم يعذبوا كقوله : " وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون " .