islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


5-" وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رؤوسهم " عطفوها أعراضاً واستكباراً عن ذلك ، وقرأ نافع بتخفيف الواو . " رأيتهم يصدون " يعرضون عن الاستغفار . " وهم مستكبرون " عن الاعتذار .

6-" سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم " لرسوخهم في الكفر . " إن الله لا يهدي القوم الفاسقين " الخارجين عن مظنة الاستصلاح لانهماكهم في الكفر والنفاق .

7-" هم الذين يقولون " أي للأنصار . "لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا " يعنون فقراء المهاجرين . " ولله خزائن السموات والأرض " بيده الأرزاق والقسم . " ولكن المنافقين لا يفقهون " ذلك لجهلهم بالله .

8-" يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل " روي أن أعرابياً نازع أنصارياً في بعض العزوات على ماء ،فضرب الأعرابي رأسه بخشبة ،فشكى إلى أين ابن أبي فقال : لا تنفقوا على من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ينفضوا ، وإذا رجعنا إلى المدينة فليخرجن الأعز منها الأذل ،عنى بالأعز نفسه بالأذل رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقرئ ليخرجن بفتح الياء و ليخرجن على بناء المفعول و لنخرجن بالنون ، ونصب الأعز و الأذل على هذه القراءات مصدر أو حال على تقدير مضاف كخروج أو إخراج أو مثل . " ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين " ولله الغلبة والقوة ولمن أعزه من رسوله والمؤمنين . " ولكن المنافقين لا يعلمون " من فرط جهلهم وغرورهم .

9-" يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله " لا يشفلكم تدبيرها والاهتمام بها عن ذكره الصلوات وسائر العبادات المذكورة للمعبود ،والمراد نهيهم عن اللهو بها . وتوجيه النهي إليها للمبالغة ولذا قال : " ومن يفعل ذلك " أي اللهو بها وهو الشغل . " فأولئك هم الخاسرون " لأنهم باعوا العظيم الباقي بالحقير الفاني .

10-" أنفقوا مما رزقناكم " بعض أموالكم ادخاراً للآخرة . " من قبل أن يأتي أحدكم الموت " أي يرى دلالته " فيقول رب لولا أخرتني " هلا أمهلتني ." إلى أجل قريب " أمد غير بعيد . " فأصدق " فأتصدق . " و أكن من الصالحين " بالتدارك ، و جزم " أكن " للعطف على موضع الفاء وما بعده ، وقرأ أبو عمرو و أكون منصوباً عطفاً على " فأصدق " ، وقرئ بالرفع على و أنا أكون فيكون عدة بالصلاح .

11-" ولن يؤخر الله نفساً " ولن يمهلها . " إذا جاء أجلها " آخر عمرها . " والله خبير بما تعملون " فمجاز عليه ، وقرأ أبو بكر بالياء ليوافق ما قبله في الغيبة . عن النبي صلى الله عليه وسلم" من قرأ سورة المنافقين برئ من النفاق " .