islamkingdomfaceBook islamkingdomtwitter islamkingdominstagram islamkingdomyoutube islamkingdomnew


34-" فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون " حين يرونهم أذلاء مغلوبين في النار . وقيل يفتح لهم باب إلى الجنة فيقال لهم اخرجوا إليها ،فإذا وصلوا أغلق دونهم فيضحك المؤمنين منهم .

35-" على الأرائك ينظرون " حال من " يضحكون " .

36-" هل ثوب الكفار " أي هل أثيبوا . "ما كانوا يفعلون " وقرأ حمزة و الكسائي بادغام اللام في الثاء . عن النبي صلى الله عليه وسلم " من قرأ سورة المطففين سقاه الله من الرحيق المختوم يوم القيامة " .

1-" إذا السماء انشقت " بالغمام كقوله تعالى : " ويوم تشقق السماء بالغمام " وعن علي رضي الله تعالى عنه : تنشق من المجرة .

2-" وأذنت لربها " واستمعت له أي انقادت لتأثير قدرته حين أراد انشقاقها انقياد المطواع الذي يأذن للآمر ويذعن له . "وحقت " وجعلت حقيقة بالاستماع والانقياد يقال : حق بكذا فهو محقوق وحقيق .

3-" وإذا الأرض مدت " بسطت بأن تزال جبالها وآكامها .

4-" وألقت ما فيها وتخلت " في الخلو أقصى جهدها حتى لم يبق شيء في باطنها .

5-" وأذنت لربها " في الإلقاء والتخلي " وحقت " للإذن وتكرير " إذا " لاستقلال كل من الجملتين بنوع من القدرة وجوابه محذوف للتهويل بالإبهام أو الاكتفاء بما مر في سورتي التكوير و الانفطار أو لدلالة قوله .

6-" يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه " عليه وتقديره لاقى الإنسان كدحه اي جهداً يؤثر فيه من كدحه إذا خدشه ، أو " فملاقيه " و" يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك " اعتراض ، والكدح إليه السعي إلى لقاء جزائه .

7-" فأما من أوتي كتابه بيمينه " .

8-" فسوف يحاسب حساباً يسيراً " سهلاً لا يناقش فيه .

9-" وينقلب إلى أهله مسروراً " إلى عشيرته المؤمنين ، أو فريق المؤمنين ، أو " أهله " في الجنة من الحور .

10-" وأما من أوتي كتابه وراء ظهره " أي يؤتى كتابه بشماله من وراء ظهره . قيل تغل يمناه إلى عنقه وتجعل يسراه وراء ظهره .

11-" فسوف يدعو ثبوراً " يتمنى الثبور ويقول يا ثبوراه وهو الهلاك .

12-" ويصلى سعيراً " وقرأ الحجازيان و الشامي ويصلى لقوله تعالى ك" وتصلية جحيم " وقرئ ويصلى لقوله تعالى : " ونصله جهنم " .

13-" إنه كان في أهله " أي في الدنيا . " مسروراً " بطراً بالمال والجاه فارغاً عن الآخرة .

14-" إنه ظن أن لن يحور " لن يرجع إلى الله تعالى .

15-" بلى " إيجاب لما بعد " لن " . " إن ربه كان به بصيراً " عالماً بأعماله فلا يهمله بل يرجعه ويجازيه .

16-" فلا أقسم بالشفق " الحمرة التي ترى في أفق المغرب بعد الغروب . وعن أبي حنيفة رحمه الله تعالى : أنه البياض الذي يليها ،سمي به لرقته من الشفقة .

17-" والليل وما وسق " وما جمعه وستره من الدواب وغيرها يقال : وسقه فاتسق واستوسق ، قال : مستوسقات لو يجدن سائقا أو طرده إلى أماكنه من الوسيقة .

18-" والقمر إذا اتسق " اجتمع وتم بدراً .

19-" لتركبن طبقاً عن طبق " حالاً بعد حال مطابقة لأختها في الشدة ن وهو لما طابق غيره فقيل للحال المطابقة ، أو مراتب من الشدة بعد المراتب هي الموت ومواطن القيامة وأهوالها ، أو هي وما قبلها من الدواهي على أنه جمع طبقة . وقرأ ابن كثير و حمزة و الكسائي لتركبن بالفتح على خطاب الإنسان باعتبار اللفظ ، أو الرسول عليه الصلاة والسلام على معنى لتركبن حالاً شريفة ومرتبه عالية بعد حال ومرتبه ، أو " طبقاً " من أطباق السماء بعد طبق ليلة المعراج وبالكسر على خطاب النفس ، وبالياء على الغيبة و " عن طبق " صفة لـ" طبقاً " أو حال من الضمير بمعنى مجاوز الـ" طبق " أو مجاوزين له .

20-" فما لهم لا يؤمنون " بيوم القيامة .

21-" وإذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون " لا يخضعون أو "لا يسجدون " لتلاوته . لما روي : عليه الصلاة والسلام قرأ " واسجد واقترب " فسجد بمن معه من المؤمنين وقريش تصفق فوق رؤوسهم فنزلت . واحتج به أبو حنيفة على وجوب السجود فإنه ذم لمن سمعه ولم يسجد .وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أنه سجد فيها وقال : والله ما سجدت فيها إلى بعد أن رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد فيها .

22-" بل الذين كفروا يكذبون " أي القرآن .

23-" والله أعلم بما يوعون " بما يضمرون في صدورهم من الكفر والعداوة .

24-" فبشرهم بعذاب أليم " استهزاء بهم .